الأوضاع الاقتصادية العالمية تدعم الذهب

الأوضاع الاقتصادية العالمية تدعم الذهب

سجلت أسعار الذهب أدنى مستوياتها خلال الأسبوع الماضى عند 1251.9 دولار للأوقية عقب بيان لجنة الاحتياطى الفيدرالى والذى لم يضف أى جديد حول موعد رفع معدلات الفائدة، ولم يتطرق أيضاً إلى الحديث بشأن قوة الدولار.

على الرغم من تراجع بيانات إجمالى الناتج المحلى بالولايات المتحدة خلال الربع الرابع من عام 2014 الصادرة الجمعة الماضية دون التوقعات، إلا إنها دفعت الذهب لمزيداً من التراجع ليسجل أدنى مستوياته عند 1256 دولار للأوقية.

هذا، ومن المتوقع أن يبقى الذهب عالقاً فيما بين 1260 و 1300 فى ضوء ترقب بيانات معدل التوظيف فى القطاع غير الزراعى المقرر صدورها يوم الجمعة المقبل، من المرجح أن يكون الارتفاع محدودًا فى نطاق المستوى 1300 مدعوماً بالأتى:

قوة الدولار: يواصل الدولار تعزيز قوته أمام معظم العملات على الرغم من تراجع عائدات السندات الأمريكية يعقبها بيانات إجمالى الناتج المحلى، بالإضافة إلى بيان الاحتياطى الفيدرالى الذى لم يعلق على قوة الدولار المستمرة، مما يشير إلى مواصلة الدولار لاتجاهه الصاعد إلا أن هناك احتمالية للتراجع الطفيف فى ضوء تعزيز قوة الين وتعافى اليورو.

ترقب بيانات التوظيف: على الرغم من اتجاه التوقعات حول ارتفاع معدلات التوظيف خلال شهر يناير إلى 231 ألف دون القراءة السابقة عند 252، إلا أن القراءة الأخيرة قد فاقت جميع التوقعات، ولهذا يلزم المتداولون الحذر بشأن تداولات الذهب فى ظل ترقب البيانات.

على الجانب الآخر، فمن المتوقع أن يبقى الذهب مدعوماً فى نطاق 1260 دولار للأوقية فى ضوء:

تراجع عائدات السندات العالمية: فقد تراجعت عائدات السندات الأمريكية لأجل 30 سنة و السندات الألمانية لأجل 10 سنوات، كما سجلت السندات البريطانية لأجل 10 سنوات أدنى مستوياتها خلال الأسبوع الماضى. من المتوقع أن تستمر عائدات السندات فى التراجع فى ضوء استمرار تراجع أسعار النفط والذى يشكل ضغوطاً على النمو العالمى. هكذا، فقد يبقى الذهب مدعوماً.

الإجراءات التسهيلية للبنوك المركزية: فقد قامت العديد من البنوك المركزية بخفض معدلات الفائدة، مما دفع الأسواق إلى توقع قيام باقى البنوك بأمرٍ مماثل. هذا، وتتوقع الأسواق أن يقوم البنك المركزى الأسترالى بخفض معدلات الفائدة فى وقت قريب، ومن المتوقع أيضاً أن يقوم بنك كندا بخفض معدلات الفائدة مرة أخرى خاصة بعدما أظهرت البيانات تراجع إجمالى الناتج المحلى بكندا.

الأوضاع اليونانية المتفاقمة: من المتوقع أن تزداد حدة الصراعات القوية بين الحكومة الجديدة المنتخبة، المناهضة لسياسة التقشف، وبين الدائنين الدوليين فى أى وقت. فى حين تشهد الأسهم اليونانية تدهوراً ملحوظاً، بينما سجلت عائدات السندات اليونانية أعلى مستوياتها. لذلك، فسوف يشكل الذهب ملاذاً آمناً أمام المتداولين خلال الفترة القادمة.

هذا، بالإضافة إلى العوامل الفنية:

  • فقد اختبر الذهب المتوسط المتحرك لإغلاق 100 أسبوع قبل أن يرتد إلى المتوسط المتحرك لإغلاق 50 أسبوع عند 1266.
  • شهد الذهب ارتفاعاً من أدنى مستوياته عند 1251.9 ليجرى التداول أعلى المتوسط المتحرك لإغلاق 50 أسبوع عند 12763.9.
  • على الجانب الصاعد، واجه الذهب مقاومة ليستقر فى نطافق المستوى 1302.
  • قد يواجه الذهب مقاومة عند المتوسط المتحرك لإغلاق 5 أسابيع عند 1260.