الدولار في انتظار دعم بيانات اليوم

الدولار في انتظار دعم بيانات اليوم

تترقب الأسواق اليوم صدور عدد من البيانات الأمريكية الهامة والتي تشير إلى مدى تعافي النمو الاقتصادي، سيتناول التقرير أهم هذه البيانات تفصيلاً:

مؤشر الدخل الشخصي و الإنفاق الشخصي

جاءت بيانات إجمالي الناتج المحلي يوم الجمعة الماضية أدني التوقعات، وتباطأ نمو الأقتصاد الأمريكي بنسبة 2.6% خلال الربع الأخير من العام بينما كان من المتوقع أن يبلغ 3.2%. لكن نظراً للبيانات الإيجابية التي صدرت مؤخراً بوجه عام قد يتم مراجعة  إجمالي الناتج المحلي ليرتفع قليلاً خلال الشهور القادمة. سيتحدد ذلك وفقاً لبيانات إنفاق المستهلكين والدخل الشخصي  لشهر ديسمبر والتي من المقرر أن تصدر في وقت لاحق من اليوم.

ويعد أحد الأسباب التي تشير إلى التطلعات الإيجابية لبيانات اليوم زيادة نفقات الاستهلاك الشخصي خلال الربع الأخير وفقاً لتقرير إجمالي الناتج المحلي، كما ارتفع شراء المستهلكين بنسبة 4.3% في الربع الأخير مقابل قراءة الربع الثالث التي بلغت 3.2%.

بينما تعد بيانات سوق العمل هي المحرك الرئيسي للنمو، وجدير بالملاحظة نمو سوق العمل الأمريكي في الفترة الأخيرة  على نحو متوسط، فضلاً عن نمو الأجور مما يدعم الدخل و الإنفاق. أعلنت وزارة العمل الأمريكية يوم الجمعة الماضية عن ارتفاع مؤشر تكاليف التوظيف على أساس سنوي بنسبة 2.2% خلال شهر ديسمبر مقابل 2% خلال العام الماضي، مما يشير إلى بطء وتيرة النمو.

كما أوضح كبير الاقتصاديين بمؤسسة  " High Frequency Economics" أن الأجور ارتفعت بشكل طفيف، وأن من المحتمل زيادة سرعة النمو خاصة إذا تراجع معدل البطالة كالمتوقع له.

ويُتوقع ارتفاع الدخل الشخصي بنسبة 3% خلال شهر ديسمبر وفقاً لتوقعات الاقتصاديين، بينما تستقر التوقعات على أن يتراجع الاستهلاك الشخصي على أساس شهري خلال ديسمبر بنحو 0.2% وأن يرتفع على أساس سنوي بنحو 3.7% وهي أقل وتيرة نمو شهدها منذ فبراير الماضي.

هذا وقد أشارت بيانات مبيعات التجزئة في شهر ديسمبر إلى ضعف نمو الاستهلاك في نهاية 2014 لذلك ليس مفاجئاً أن يتراجع الانفاق الشخصي في البيانات الصادرة اليوم.

 مؤشر PMI التصنيعي الصادر عن ISM

شهد النشاط التصنيعى تراجعاً ملحوظاً خلال الأشهر الأخيرة بعد أن سجل أعلى مستوياته خلال الربع الثالث من عام 2014 ، حسب ما أظهرته بيانات مؤشر مديرى المشتريات بالقطاع التصنيعى على مدار النصف الثانى من العام الماضى. 
كما تراجعت مخرجات القطاع التصنيعى فى ضوء تزايد التوقعات حول تراجع مؤشر مديرى المشتريات فى شهر يناير. كان مكتب الإحصاء قد أعلن عن تحسن أوضاع العمل بوتيرة سريعة، على الرغم من أن الطلبات الجديدة تشهد أدنى معدلات نمو لها على مدار عام، مما ينبئ بمزيد من تراجع قطاع التصنيع على المدى القريب.


على الجانب الأخر، فإن نمو التوظيف فى قطاع التصنيع لايزال يدعو للتفاؤل، فقد أظهرت البيانات الأولية أن معدلات التوظيف قد شهدت ارتفاعاً ملحوظاً هذا الشهر. ولهذا، تتجه أنظار الأسواق إلى بيانات القطاع التصنيعى المقرر صدورها اليوم والتى سوف تؤثر على التوقعات بشأن بيانات التوظيف فى الولايات المتحدة يوم الجمعة المقبل.
هذا، وتتجه التوقعات حول تراجع بيانات القطاع التصنيعى اليوم، فمن المتوقع أن تكون البيانات الصادرة اليوم تأكيداً على تباطؤ معدلات النمو بالقطاع التصنيعى.

إنفاق قطاع البناء

أفادت دراسة حديثة أُجريت في الولايات المتحدة، إعلان 80% من الشركات الأمريكية التي تعمل بقطاع البناء أنهم بصدد توظيف عاملين جدد هذا العام. في الوقت ذاته تحسنت أحوال الأعمال في الشركات الهندسية خلال الشهر الماضي لتشير إلى تحسن قطاع الصناعة بوجه عام. ارتفع مؤشر نفقات قطاع البناء خلال الربع الثاني- مؤشر رائد يقيس نشاط البناء في القطاع غير السكني- أعلى 50.0 (الحد الفاصل بين النطاق الإيجابي و النطاق السلبي).

تراجع إنفاق البناء على أساس سنوي  بنسبة 2.4% خلال نوفمبر النسبة الأدنى على مدار ثلاثة أعوام، نظراً لتراجع الإنفاق على المشروعات السكنية، حيث تراجع الإنفاق على المشروعات السكنية على أساس سنوي والذي يمثل أكثر من ثلث نفقات البناء بنسبة 0.6%، بينما ارتفع الإنفاق على المشروعات غير السكنية بنسبة 4.2% مقابل قراءة العام السابق.

و من المتوقع أن يشهد إنفاق البناء ارتفاعاً خلال شهر ديسمبر، حيث استقرت التوقعات على أن يسجل 0.6% على أساس شهري، لكن ذلك غير كافياً لدعم نمو المؤشر على أساس سنوي .