هل يعود "الذهب" للانخفاض مع زوال فيروس كورونا؟

هل يعود "الذهب" للانخفاض مع زوال فيروس كورونا؟

Investing.com - يستعد الذهب لتحقيق أقوى أرباح أسبوعية منذ عام 2006، مع استمرار الارتفاع فوق أرقام قياسية، مع زيادة الطلب على الملاذ الآمن. وينتظر الذهب التحفيزات الأمريكية، كما يرقب الثيران تصاعد التوترات بين الصين والولايات المتحدة. وقاربت الفضة سعر 30 دولار للأوقية، مع اتجاهها لأكبر ربح أسبوعي منذ 1980.

تستمر المفاوضات بين مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين، في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول حزمة تحفيزية. ويجدر الملاحظة أنه خلال شهر نوفمبر ننتظر الانتخابات الأمريكية.

فيما ينقسم الحزب الجمهوري على نفسه بشأن الحزمة التحفيزية، وتتلاشى الثقة بين الحزبين. وفي هذه الأثناء يقول الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيتدخل لاتخاذ إجراءات من جهته حال استمر الانقسام.

ارتفع سعر سبائك الذهب بأكثر من 35% في 2020، بما يضعه على مسار تحقيق أمبر ربخ سنوي في 40 عام. ويعزى الصعود القوي لـ: الأزمة الصحية، وأسعار الفائدة الحقيقية السلبية، وضعف الدولار، والمخاطر الجيوسياسية، والتي زادت من الطلب على الملاذات الآمنة. أكد بنك أوف أمريكا على وصول الذهب لـ3000 دولار للأونصة في غضون 18 شهر، وقال إن الفضة ربما تصل لـ35 دولار للأونصة في 2021.

يقول هاورد لي، الاقتصادي من المجموعة البنكية أوفرسي-تشاينيز: "يظهر على رالي الذهب إشارات ضعف،" "ومع استمرار ضعف الدولار، وتدفق رؤوس الأموال لصناديق المؤشرات المتداولات، سيستمر في رفع الذهب."

ارتفع الذهب بقوة وصولًا لـ2,072.47 دولار للأوقية، وتراجعت أسعار الذهب بعد بيانات السوق الأمريكي الأقوى من المتوقع.

وسجلت أسعار الفضة أعلى مستوياتها منذ 2013، وصولًا لـ29.8591، بنسبة صعود 22%.

ويتوقع لي أنه وبعد زوال خطر فيروس كورونا لن يعود الذهب لمستويات 1,000 دولار للأوقية.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image