أهم الأسباب التي دفعت أسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها خلال الأسبوع الجاري

أهم الأسباب التي دفعت أسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها خلال الأسبوع الجاري
التقرير الأسبوعي

نجحت أسعار الذهب خلال تداولات الأسبوع الجاري في الوصول إلى أعلى مستيوياتها منذ نحو 8 سنوات، في ظل تصاعد المخاوف حول تعافي الاقتصاد وارتفاع أعداد المصابين حول العالم، إلا أن الأسعار تراجعت مع اقتراب الأسبوع الجاري على الانتهاء عقب إيجابية البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة.

فقد سجلت العقود الفورية لمعدن الذهب انخفاضًا طفيفًا بنحو 0.03% لتصل إلى مستويات 1,775.17 دولار للأوقية خلال الساعة الأخيرة، فيما كانت أسعار الذهب قد وصلت إلى مستويات 1,789.26 دولار للأوقية في منتصف الأسبوع، وهو أعلى مستوى لمعدن الذهب منذ عام 2012، بينما كان أدنى مستوى له عند 1,757.66 دولار للاوقية.

في الوقت نفسه، عزز تراجع الدولار الأمريكي من ارتفاع أسعار الذهب؛ نظرًا لوجود علاقة عكسية بينهما، فقد سجل مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس أداء العملة أمام نحو 6 عملات رئيسية، تراجعًا بنحو 0.28% مقارنة بالاسبوع الماضي، ليصل إلى مستويات 97.22 حتى الساعة الأخيرة. وفيما يلي أهم المؤثرات الأخرى على أسعار الذهب خلال الأسبوع الجاري:

 ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا وآمال التوصل إلى لقاح

كانت البيانات الواردة بشأن أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد أحد أهم المؤشرات الرئيسية على أسعار الذهب خلال الأسبوع الجاري، حيث تجاوزت أعداد المصابين حاجز 11 مليون مصاب خلال هذا الأسبوع، كما تم تسجيل أعلى معدل يومي بالإصابة عالميًأ أمس الخميس، بعد تسجيل حوالي 200 ألف حالة جديدة.

في الوقت نفسه، سجلت الأعداد في الولايات المتحدة ارتفاعًا ملحوظًا خلال الأيام الماضية، حتى وصلت إلى 2,838,384 شخص. وقد أثرت تلك البيانات على شهية المخاطرة في بداية الأسبوع بصورة ملحوظة، خوفًا من العودة إلى حالة الإغلاق مرة أخرى.

على الجانب الآخر، حدت الأنباء عن إحراز تقدم في لقاح كورونا من المخاوف في الأسواق، خاصة بعد صدرت تقارير من مختلف دول العالم، من بينها الصين والولايات المتحدة.

البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة

أعادت البيانات الاقتصادية الصادرة خلال الأسبوع الجاري في الولايات المتحدة الآمال إلى المستثمرين حول تعافي الاقتصاد، وهو ما دفع أسعار الذهب إلى التراجع في منتصف الأسبوع. فقد جاءت بيانات سوق العمل الأمريكي خلال شهر يونيو أفضل من التوقعات، وأضاف الاقتصاد أكثر من 4 مليون وظيفة.

من ناحية أخرى، استمرت حالة القلق حيال حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا في دعم ارتفاع أسعار الذهب خلال تداولات الأسبوع الجاري. بالإضافة إلى ذلك، فقد أصدر البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي نتائج اجتماعه خلال الأسبوع الجاري والتي أظهرت أن بيانات الربع الثاني قد تكون أسوء من التوقعات، وهو ما زاد من المخاوف.

وكان لتصريحات محافظ الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، تأثير أيضًأ على شهية المخاطرة، فبعد أن أشار إلى أن هناك تحسن في الأوضاع الاقتصادية، قال باول في شهادته أن هناك مخاوف كبيرة حول تعافي الاقتصاد، وخاصة وأن الولايات المتحدة غارقة في الركود.  


الندوات و الدورات القادمة