التقرير الأسبوعي: النفط يتعافي على مدار الأسبوع رغم انخفاض اليوم

التقرير الأسبوعي: النفط يتعافي على مدار الأسبوع رغم انخفاض اليوم
التقرير الأسبوعي

على الرغم من هبوط أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الجمعة في نهاية التداولات، لكنه شهد صعود ملحوظ على مدار تعاملات الأسبوع دفعت بكل من الخام الأمريكي وخام برنت للارتفاع بأكثر من 4% على أساس أسبوعي أعلى المستويات 40 دولار للبرميل.

فقد سجل  الخام الأمريكي ارتفاع بنحو 4.53% على أساس أسبوعي وكانت أعلى مستويات قد وصل لها عند 40.73 دولار للبرميل، صعوداً من أدنى مستويات قد وصل لها خلال الأسبوع عند 37.54 دولار للبرميل. 

كذلك ارتفع خام برنت على مدار الأسبوع وسجل صعود بنحو 4.18% مسجلاً أعلى مستوياته عند 43.21 دولار للبرميل، صعوداً من المستويات 40.05 دولار للبرميل.

ويمكن إرجاع السبب الرئيسي لصعود النفط خلال هذا الأسبوع إلى عدد من العوامل على رأسهم هبوط  مخزونات النفط الأمريكية بنحو 7.2 مليون برميل في الأسبوع الماضي، وهي أكبر من توقعات الأسواق والتي أشارت إلى هبوط المخزونات بنحو 900 ألف برميل فقط. كما أنها أفضل من القراءة السابقة والتي سجلت ارتفاعاً بنحو 1.4 مليون برميل في الأسبوع الأسبق.

إلى جانب تقديرات منظمة أوبك التي أظهرت أنه تم خفض صادرات النفط الخام بنحو 1.84 مليون برميل يوميا خلال يونيو الجاري، وذلك بالمقارنة مع مستويات الإنتاج خلال مايو، حيث ترغب أوبك في الالتزام باتفاق خفض الإنتاج مع روسيا وغيرها من الحلفاء، والمعروف باسم أوبك+. وإعلان وزارة الطاقة في كازاخستان أنها خفضت إنتاجها النفطي بما يتجاوز المستوى المطلوب في اتفاق أوبك+ العالمي لخفض الإنتاج خلال يونيو الماضي، بهدف التعويض عن نسبة التزامها الضعيفة خلال مايو الماضي.

تزامناً مع ذلك، يتوقع وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، بأن يحدث توازن بين العرض والطلب في أسواق النفط العالمية، وربما قد تواجه السوق نقصاً في المعروض النفطي خلال الشهر الجاري، مضيفاً بأن الاستثمارات في قطاع الطاقة ستنخفض بواقع الثلث خلال هذا العام.

ويمكن قول أن هذه العوامل قد ساهمت في دعم ارتفاع أسعار النفط بقوة خلال تداولات الأسبوع، لكنها لم تستطع الاستمرار طويلاً مع الضغوط التي يشهدها النفط على مدار اليوم في ظل المخاوف المسيطرة على الأسواق الخاصة بالاتفاق التجاري بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، إلى جانب مخاوف التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والتوقعات السلبية للاقتصاد العالمي مع حالة القلق التي تجوب الأسواق خوفاً من حدوث موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا.

خاصة مع التصريحات التي تشير إلى إمكانية عودة إنتاج النفط إلى مستوياته السابقة بسبب مخاوف تراجع الطلب العالمي على النفط، الأمر الذي يشكل المزيد من الضغوط البيعية على النفط الخام، فقد توقع وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، خلال تصريحات صحفية أمس الخميس، بأن تبدأ مجموعة أوبك+ لمنتجي النفط في تخفيف القيود على إنتاج النفط الخام اعتبارا من أغسطس المقبل بحسب ما اتُفق عليه في السابق.


الندوات و الدورات القادمة