عاجل: النفط الروسي سيتراجع مليون برميل.. الأسوأ لم يأت بعد

عاجل: النفط الروسي سيتراجع مليون برميل.. الأسوأ لم يأت بعد

على الرغم من الانتعاش القوي الذي شهده النفط الروسي في الفترة الماضية رغم العقوبات الأوروبية والأمريكية، إلا أن مجموعة "ريستاد إينرجي" تتوقع أوقاتًا عصيبة لقطاع التنقيب والإنتاج في روسيا.

وتتوقع المؤسسة تراجع إنتاج روسيا مع اتجاه القوى الغربية نحو فرض سقف لأسعار النفط الروسي تزامنا مع اقتراب الحظر المفروض من جانب أوروبا من مراحله النهائية.

عاجل: النفط يوسع مكاسبه.. والسعودية تراقب الاتفاق

مليون برميل

وقالت المؤسسة على الرغم من المرونة التي أظهرها قطاع التنقيب والإنتاج في روسيا، والذي انتعش تحت الضغط الناجم عن العقوبات الشاملة المفروضة بسبب الأزمة الأوكرانية، نعتقد أن البلاد لم تخرج من مرحلة الخطر حتى الآن لأن الأسوأ لم يخرج بعد.

تقول ريستاد إنه بعد الزيادة في الصيف، من المتوقع أن ينخفض ​​إنتاج النفط الخام مرة أخرى بمقدار 1.1 مليون برميل في اليوم، لكن المزيد من التعافي سيكون أكثر صعوبة وسيستغرق المزيد من الوقت.

عاجل: واشنطن تستفز بكين.. والصين ترد

سقف الأسعار

كشفت الشركة أيضًا عن عدم اليقين الكبير في توقعات الإنتاج بسبب المبادرة التي تم الإبلاغ عنها على نطاق واسع لفرض سقف لسعر الخام الروسي.

تؤكد "ريستاد إينرجي" أنه لا يزال من غير الواضح كيف سيعمل هذا الحد الأقصى للسعر، وما هو المستوى الذي سيكون عليه، وما هي الدول التي ستدعم هذه الفكرة، لأنه حتى لو وافقت الشركات الروسية على بيع النفط الخام بسعر ثابت، يمكن اتخاذ قرار سياسي. بمنع استيراد النفط الخام للدول المشاركة في المبادرة.

في هذه الحالة، قد ينخفض ​​إنتاج النفط الخام بشكل أكبر بكثير مما هو متوقع حاليًا، وبالتالي، تنتظر "ريستاد إينرجي" مزيدًا من التفاصيل حول هذه المبادرة لتتمكن من تقدير إنتاج الخام الروسي في سيناريو سقف السعر هذا.

وأضافت المؤسسة نتيجة لذلك سيتعين على روسيا التعامل مع أزمة اقتصادية وطنية بالإضافة إلى إيجاد أسواق جديدة للنفط ومنتجاتها النفطية عندما يدخل الحظر الأوروبي حيز التنفيذ.

عاجل: الملك يسقط فجأة عن جواده

وقالت "ريستاد إينرجي" من المتوقع أن يظل إنتاج الخام الروسي مرتفعًا خلال الفترة المتبقية من فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي، ومع ذلك من المتوقع أن ينخفض ​​مرة أخرى بسبب التباطؤ الاقتصادي على مستوى البلاد.

وأوضحت "ريستاد إينرجي" أن هذا النمو المتميز كان مدفوعًا بشكل أساسي بزيادة عمليات التكرير بينما تقلصت صادرات الخام بعد أن وصلت إلى مستويات قياسية تجاوزت 5 ملايين برميل يوميًا في أبريل ومايو.

عاجل:هبوط مفاجئ.. بيانات صادمة ورفض هندي

تقديرات جديدة

التقدير الجديد لمجموعة استخبارات الطاقة لمتوسط ​​إنتاج الخام الروسي لعام 2022 هو 9.6 مليون برميل يوميًا - بزيادة 200 ألف برميل يوميًا عن توقعات يونيو - لكن الحظر الوشيك للاتحاد الأوروبي على الواردات إلى جانب التحديات الاقتصادية المحلية يعني أن "عقبات كبيرة تنتظرنا" روسيا.

واستنادا إلى تقديرات "ريستاد إينرجي"، سارت صادرات الخام الروسية في مسار هبوطي هذا الصيف، حيث انخفضت إلى 4.6 مليون برميل يوميا في يونيو و 4.2 مليون برميل يوميا في يوليو.

خفضت كل من أوروبا وآسيا مشترياتها من الخام الروسي في يونيو، بينما زادت صادرات يوليو إلى أوروبا بشكل طفيف حيث تستعد المنطقة لحظر نفطي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في ديسمبر.

من ناحية أخرى، استمرت الصادرات إلى آسيا في الانخفاض، وهو ما يمكن تفسيره بأن الخصومات المقترحة للخلطات الروسية كانت أقل سخاء من ذي قبل.

وتماشيًا مع ذلك، خفض Argus خصم الأورال مقابل برنت في يوليو إلى 15 دولارًا للبرميل، في حين لم يغير المنافسون بلاتس ورويترز تقديراتهم التي تتراوح بين 30 و 40 دولارًا للبرميل.

عاجل: ارتفاع مذهل فجأة.. الملك يعود

الوضع في ورسيا

لاحظت داريا ميلنيك، كبيرة المحللين في شركة "ريستاد إينرجي"، أن قطاع التنقيب والإنتاج في روسيا انتعش لكن هذه المرونة قصيرة المدى، ساعد الاستهلاك المحلي على سد الفجوة خلال موسم ذروة الطلب، لكن الطلب الخارجي على الخلطات الروسية أدى إلى تراجع المشكلة في المستقبل.

لا يزال الحظر القادم من الاتحاد الأوروبي عاملاً غير معروف، ولم يتضح بعد متى وأين سيؤثر، لكنه سيعجل بالتراجع المتوقع هذا الخريف، تقول ريستاد إن السوق المحلي الروسي قد عانى من الركود، موضحًا أنه تم إعادة توجيه بعض أحجام النفط الخام من الصادرات إلى السوق المحلية للتكرير.

عاجل: رضوخ أوبك لرغبة السعودية

وتؤكد شركة استخبارات الطاقة أن عمليات تشغيل المصافي (TADAWUL:2030) أظهرت نموًا "رائعًا" على أساس شهري في يونيو ويوليو بواقع 390 ألف برميل يوميًا و 330 ألف برميل يوميًا على التوالي ووصلت إلى 5.8 مليون برميل يوميًا في يوليو مقابل 5 ملايين برميل يوميًا في مايو.

نظرًا لأن أسعار النفط المحلية تعتمد بشكل مباشر على أسعار الأورال المحققة في السوق العالمية، فقد جعلت الخصومات الضخمة اللقيم في المصفاة أرخص بكثير.

ونتيجة لذلك، زادت المصافي المحلية من إنتاجها للاستفادة من أسعار البراميل الأرخص، وزاد الطلب المحلي على البنزين والمنتجات الأخرى، وهو ما عوض عن انخفاض أسعار المنتجات النفطية.

النصف الثاني

تتوقع "ريستاد إينرجي" أن يظل إنتاج الخام الروسي مرتفعًا لبقية الصيف، مدعومًا بارتفاع الطلب الموسمي على منتجات النفط، لكن النصف الثاني من العام سيكون تحدٍ لمنتجي النفط بسبب تأثير الحظر النفطي الذي فرضه الاتحاد الأوروبي.

سوف يكتسب زخمًا، في حين أن الانخفاض الموسمي في تشغيل المصافي سوف يتفاقم بسبب التباطؤ الاقتصادي العام المتوقع في البلاد.

أبرزت شركة "ريستاد إينرجي" أنه بينما من المقرر أن يدخل الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي حيز التنفيذ بحلول نهاية هذا العام، فإنه من غير الممكن حظر 90 في المائة من واردات الخام القادمة من روسيا على الفور، وهذا يعني أن التخلص التدريجي سيكون تدريجيًا خلال عام 2022.

عاجل: حرب الغاز.. ألمانيا تضحي بمبادئها هربًا من الركوع

تأخير الحظر

مع وضع هذا في الاعتبار، ترى مجموعة استخبارات الطاقة احتمال حدوث تأخيرات في تنفيذ الحظر بالإضافة إلى انخفاض الامتثال خلال الأشهر الأولى من عام 2023 بسبب المشاكل الاقتصادية والخدمات اللوجستية التي ينطوي عليها استبدال الكثير من البراميل.

وتقول الشركة إن واردات الاتحاد الأوروبي من الخام الروسي من المتوقع أن تتضاءل إلى 600 ألف برميل يوميا فقط بحلول ديسمبر 2022 - بانخفاض 2.5 مليون برميل يوميا من ثلاثة ملايين برميل يوميا قبل الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

تتوقع شركة "ريستاد إينرجي" أن تظل روسيا قادرة على إعادة توجيه جزء كبير من أحجام النفط الخام - أو 75 في المائة في الحالة الأساسية للشركة - إلى آسيا والأسواق الأخرى.

تماشيا مع هذا، تم الإبلاغ مؤخرًا أن المملكة المتحدة - حيث يقع سوق التأمين الرائد في العالم، Lloyd's of London - قررت تأجيل الحظر على تزويد السفن الروسية بالتأمين البحري، وبالتالي منح المنتجين الروس وقتًا إضافيًا للاستعداد بشكل أفضل عقوبات جديدة.

عاجل:ارتفاع صاروخي.. بعد قرار التوزيعات

الموعد الجديد

تقول "ريستاد" كذلك على أن الموعد الجديد للحظر لم يتم الكشف عنه بعد. يوضح مزود معلومات الطاقة أن توافر خيارات إعادة التوجيه يعني أن انخفاض 2.5 مليون برميل يوميًا في الصادرات الروسية إلى الاتحاد الأوروبي لن يكون له تأثير واحد إلى واحد على إمدادات المنبع الروسية.

وتقدر خسائر الصادرات الروسية بما يتراوح بين 500 ألف برميل يوميا فقط إلى 600 ألف برميل يوميا بحلول ديسمبر كانون الأول 2022.

تعتقد شركة "ريستاد إينرجي" أنه من المتوقع أن تبدأ عمليات التكرير في الانخفاض في الخريف، حيث من المقرر أن يتجاوز الطلب على المنتجات النفطية ذروته، لكن الشركة ترى انخفاضًا أكثر وضوحًا في تشغيل المصافي مقارنة بالسنوات الهادئة.

ويرجع ذلك إلى الانخفاض الكبير في النشاط الاقتصادي المتوقع في الربعين الثالث والرابع من عام 2022 حيث سيبدأ الشعور بتأثير العقوبات المالية والقطاعية.

سيضع النشاط الاقتصادي المنخفض ضغوطا على عمليات تشغيل المصافي، والتي من المتوقع أن تنخفض إلى 5.2 مليون برميل يوميا بحلول ديسمبر، أو بمقدار 700 ألف برميل يوميا مقارنة بشهر ديسمبر من العام الماضي.

عاجل: البنوك تخفض الجنيه بعد أكبر سحب للسيولة


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image