السيناريو المتوقع: هل يخرج الاحتياطي الاسترالي عن التوقعات في بداية 2021؟

السيناريو المتوقع: هل يخرج الاحتياطي الاسترالي عن التوقعات في بداية 2021؟
السيناريو المتوقع لقرارات البنك الاحتياطي الاسترالي

منذ عام تقريبا، كان الاحتياطي الاسترالي في مقدمة البنوك المركزية التي أعلنت خفض الفائدة بالتزامن مع اندلاع أزمة كورونا، وغدا ستكون الأسواق على موعد مع الاجتماع الأول للبنك خلال عام 2021 خلال الساعات الأولى من صباح الغد، فما هي القرارات المنتظرة من البنك خلال هذا الاجتماع؟

نظرة على الأوضاع الاقتصادية في استراليا

منذ الاجتماع الأخير للبنك الاحتياطي الاسترالي في بداية ديسمبر الماضي، صدر عدد من البيانات الاقتصادية المهمة في استراليا، والتي عكست تعافي الاقتصاد من أزمة جائحة كورونا، بدءا من بيانات النمو خلال الربع الثالث من العام الماضي، والتي أظهرت ارتفاع مؤشر الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.3% بأعلى من توقعات الأسواق.

وتوالت بعد ذلك البيانات الإيجابية، فقد جاءت قراءة بيانات التضخم خلال الربع الأخير من العام الماضي أفضل من توقعات الأسواق للربع الثاني على التوالي، حيث سجل مؤشر أسعار المستهلكين على أساس ربع سنوي ارتفاع بنسبة 0.9% مقابل توقعات بتسجيل 0.7%.

كذلك، جاءت بيانات سوق العمل خلال شهر ديسمبر الماضي أفضل من توقعات الأسواق على الرغم من مخاوف كورونا، حيث أضاف الاقتصاد في استراليا خلال ديسمبر نحو 50 ألف وظيفة، فيما ارتفع معدل البطالة بأقل من المتوقع بنسبة 6.6% فيما أشارت التوقعات إلى تسجيل 6.7% خلال نفس الفترة.

قرار البنك في ديسمبر الماضي

أشارت لجنة السياسة النقدية في البنك الاحتياطي الاسترالي إلى أن الأنباء المتعلقة بتطورات لقاح كورونا كان لها تأثير إيجابي على الأوضاع الاقتصادية في البلاد، كما أكدت على أن بيانات النمو الاقتصادي كانت أفضل من المتوقع في بداية الأزمة.

وبالتالي، أعلنت اللجنة الإبقاء على معدل الفائدة عند مستويات 0.10% مع التأكيد على عدم رفع معدل البطالة حتى يظهر الاقتصاد إشارات على التعافي، وهو ما أكده محافظ البنك عندما صرح أن تغيير معدل الفائدة يتطلب وصول التضخم إلى المستهدف، على أن يستمر برنامج شراء السندات بحوالي 100 مليار دولار استرالي لمدة 6 أشهر.

ماذا ننتظر من قرار الغد؟ وكيف سيؤثر على الدولار الاسترالي؟

بالنظر إلى البيانات الاقتصادية وتصريحات محافظ البنك الاحتياطي الاسترالي، يبدو أن البنك سيسير على خطى الفيدرالي الأمريكي بالإبقاء على سياسته دون تغيير خلال أول اجتماع له في 2021، ويبقي على معدل الفائدة عند مستويات 0.10%، ولكن من المحتمل أن يشير البنك إلى تغيير توقعاته الاقتصادية في ضوء التطورات الأخيرة.

وقد يتجه محافظ الاحتياطي الاسترالي ولجنة السياسة النقدية إلى التلميح إلى تغيير مدة برنامج التيسير الكمي أو الإبقاء على معدلات الفائدة خلال اجتماعه في أبريل في ظل ارتفاع عائدات السندات الاسترالية. ولكن، قد يخالف البنك توقعات الأسواق يقوم بتغيير برنامج شراء السندات أو معدل الفائدة إلا أن توقعات حدوث تلك السيناريوهات ضعيفة للغاية مقارنة بالسيناريو الأول.

ومع تصاعد التوقعات في الأسواق بإبقاء الاحتياطي الاسترالي على سياسيته دون تغيير سجل الدولار الاسترالي استقرارا مقارنة بالعملات الأخرى، ومن المتوقع أن يدفع قرار البنك في حالة مطابقة التوقعات الدولار الاسترالي إلى الارتفاع خاصة إذا جاءت نبرة لجنة السياسة النقدية ومحافظ البنك إيجابية خلال اجتماع الغد.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image