تغطية حية: اليوم الأول من شهادة جيروم باول أمام الكونجرس الأمريكي

تغطية حية: اليوم الأول من شهادة جيروم باول أمام الكونجرس الأمريكي
جيروم باول

تصريحات جيروم باول وستيفين ميوتشين أمام مجلس النواب داخل الكونجرس:

باول يقرأ نص الشهادة

  • يبدأ الشهادة بشكر لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب الأمريكي لسعة صدرها وفرصة تقديم مستجدات إجراءات مواجهة تداعيات فيروس كورونا الاقتصادية.
  • تلتزم لجنة السياسة النقدية في البنك الاحتياطي الفيدرالي باستخدام أدوات السياسة النقدية بما يستدعي لضمان تعافي الاقتصاد بالقوة الممكنة والحد من ضرر كورونا الاقتصادي.
  • تعافى النشاط الاقتصادي من أدنى مستوياته التي سجلها خلال الربع الثاني من عام 2020 بسبب قيود الإغلاق التي تم الإعلان عنها للحد من انتشار فيروس كورونا.
  • أظهرت عدة مؤشرات اقتصادية تحسن وتعافي، حيث تعافى إنفاق الأسر بأكثر من 75% من التراجع الأخير له بمساعدة مدفوعات الفيدرالي التحفيزية.
  • استثمارات الأعمال الثابتة أظهرت إشارات تحسن في سوق العمل، حيث قام الاقتصاد باستعادة ما يقرب من أكثر من نصف ال 22 مليون وظيفة التي فقدت خلال شهري مارس وأبريل.
  • لا يزال كل من البطالة والنشاط الاقتصادي أدنى مستويات ما قبل كورونا مما يستمر في تشكيل حالة من عدم اليقين.
  • لم يؤثر التراجع الاقتصادي على جميع الشعب الأمريكي بشكل متساوي.
  • ارتفاع البطالة ظهر تحديدا في طبقات العاملين ذوي الأجور المنخفضة، والنساء والأمريكان الأفارقة وذوي الأصول الإسبانية.
  • لقد أدى فقدان الوظائف إلى خلق حالة من عدم اليقين حول المستقبل.
  • التعافي الكامل سيتحقق فقط بثقة المواطنون في الأمان للقيام بالأنشطة المختلفة بعد سيطرة الحكومة على فيروس كورونا بشكل كامل.
  • منذ مارس، قام البنك الاحتياطي الفيدرالي باتخاذ عدد من الخطوات القوية، بدءا بخفض معدلات الفائدة إلى مستويات قرب الصفر، وزيادة مشتريات الأصول، إلى جانب إطلاع أكثر من 13 تسهيل ائتماني طارئ لدعم الظروف المالية.
  • اتحدت القرارات التي أطقلها البنك الفيدرالي الأمريكي معا من أجل تقديم أكثر من تريليون دولار أمريكي كتمويل لمساعدة المنظمات على الاستمرار ودعم الاقتصاد لكى يواصل التعافي.
  • كان برنامج الإقراض الرئيسي هام للجنة السياسة النقدية والجمهور. 
  • العديد من الشركات المتضررة من الوباء هي شركات صغيرة تعتمد على البنوك للحصول على القروض ، وليس أسواق الائتمان العامة.
  • تم تصميم برنامج الإقراض الرئيسي لتسهيل تدفق الائتمان إلى الأعمال الصغيرة والمتوسطة.
  • تعتمد العديد من برامجنا على صلاحيات الإقراض في حالات الطوارئ التي تتطلب دعما من وزارة الخزانة وهي متاحة فقط في الظروف غير العادية.
  • نثق في تعافي الاقتصاد الأمريكي بالكامل من هذه الفترة الصعبة. 
  • علينا أن نبقى ملتزمين باستخدام مجموعة من أدوات السياسة النقدية لدعم الاقتصاد طالما كانت هناك حاجة لذلك.

أهم تصريحات جيروم باول

  • سيكون من الصعب التخلي عن برامج التسهيل الائتماني في الوقت الراهن.
  • لعديد من الشركات المتضررة من الوباء هي شركات صغيرة تعتمد على البنوك للحصول على القروض ، وليس أسواق الائتمان العامة.
  • تم تصميم برنامج الإقراض الرئيسي لتسهيل تدفق الائتمان إلى الأعمال الصغيرة والمتوسطة.
  • تعتمد العديد من برامجنا على صلاحيات الإقراض في حالات الطوارئ التي تتطلب دعما من وزارة الخزانة وهي متاحة فقط في الظروف غير العادية.
  • نستمر في إجراء اختبارات الضغط لمعرفة مدى قدرة النظام المصرفي على التعامل ومواجهة التحديات.
  • نعمل على مراقبة التطورات ونستعد لاتخاذ الإجراءات اللازمة عند الحاجة لذلك.
  • لا نرى طلب على القروض صغيرة الحجم.
  • لا تعمل التسهيلات الائتمانية المقدمة من الفيدرالي الأمريكي عن طريق تقديم تسهيلات إلى الشركات متناهية الصغر التي تتمثل في شخص واحد.
  • نعتقد أن أفضل الدعم الحالي سيقدم عن طريق التحفيز المالي.
  • نتوقع أن يكون هناك رد فعل إضافي من السياسة المالية، لكن لا تقديرات لدينا تتعلق بحجمه.
  • الاقتصاد الأمريكي أثبت مرونته في التعامل مع الصدمات.
  • تماسك النظام المصرفي بشكل جيد أثناء أزمة كورونا.
  • ما نسعى له من خلال التسهيلات هو فتح الإقراض أمام الأسواق الخاصة من أجل دعم الحكومات المحلية.
  • لم يتخاذل الفيدرالي الأمريكي في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة تداعيات كورونا.
  • نعمل على مراقبة الفجوات بين برنامج الإقراض الرئيسي وبرنامج حماية الأجور.

أهم تصريحات ستيفن منوتشين

  • نعتقد أن إعادة فتح الاقتصاد من شأنه دعم الاقتصاد.
  • تعمل الحكومة على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا.
  • تتجه وزارة الصحة الأمريكية لإجراء ملايين الاختبارات من أجل حصر إصابات فيروس كورونا داخل الولايات المتحدة.
  • الطريقة الأمثل لدعم الأسر المتضررة عن طريق تفعيل برامج الدعم الطارئ وتمويلها مباشرة.
  • نعتقد أنه من الأفضل تمديد برنامج حماية الأجور ودعم الاقتصاد بالمزيد من التحفيز المالي المتجه لدعم التعليم والصحة والأسر وليس تقديم القروض وإجراء التسهيلات الائتمانية.
  • من الناحية الاقتصادية لدينا خطة حالية، وواحدة من خطط الإدارة الأمريكية هو ضمان التوصل إلى لقاح كورونا.
  • الإدارة الأمريكية تدعم إجراء تحفيز مالي إضافي.

ملاحظات جانبية:

  • الشهادة لكل من جيروم باول، محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ووزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين.
  • سأل أحد الأعضاء باول وميوتشين قائلا: " هل تعتقدون أن الشعب لديه الرعاية الصحية الكافية ويمكنه تحمل رفع القيود التي عملت عليها الإدارة الأمريكية؟ " .. وكانت الإجابة من كليهما هى " أجل!".
  • الدولار الأمريكي يصعد بدعم من إيجابية نبرة جيروم باول وستيفن منوتشين، وتوقعهم بأن فتح الاقتصاد ورفع القيود سيكون في صالح الولايات المتحدة.
  • ميوتشين يفضل تمديد برنامج حماية الأجور ودعم الاقتصاد بالمزيد من التحفيز المالي المتجه لدعم التعليم والصحة والأسر ... إلخ. وليس عن طريق تقديم القروض وإجراء التسهيلات الائتمانية.
  • لأول مرة منذ 27 يوليو نرى مؤشر الدولار DXY أعلى المستويات 94.00 أثناء شهادة جيروم باول أمام الكونجرس الأمريكي.

انتهى اليوم الأول من الشهادة


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image