الأسهم الألمانية على موعد مع التفاؤل عند صدور مسح ZEW لمعنويات الاقتصاد الألماني

Ramy Abouzaid

قبل أن نتحدث عن توقعاتنا لتغيرات مؤشر معنويات الأعمال الألماني، من المهم أن نتحدث بدايةً عن القراءة الأخيرة لمؤشر مديري المشتريات للقطاع الصناعي الألماني، نظراً لارتباط قراءة المؤشرين عادة، حيث يمثل كلا المؤشرين توقعاً للوضع الاقتصادي لأكبر اقتصادات منطقة اليورو.

تم تنقيح قراءة مؤشر مديري المشتريات التصنيعي عن شهر أكتوبر 2019 بارتفاع بمقدار 0.2 عن القراءة الأولية، لتصبح 42.1 بعد ان كانت القراءة الأولية المعلنة سابقاً عند 41.9 ومقارنة مع 41.7 كقراءة نهائية للمؤشر عن شهر سبتمبر الماضي.

وهو ما يعطي مسحة إيجابية بشكل عام للمؤشر، وعلى الرغم من أنه لا تزال القراءة الأخيرة تشير إلى عشرة شهور متتالية من انكماش قطاع الصناعات في ألمانيا ومنذ بداية هذا العام، حيث تشير تفاصيل مسح مديري المشتريات إلى انخفاض الإنتاج بوتيرة أقل مقترنة بتراجع في الطلبيات الجديدة للشهر الثالث عشر على التوالي، وإن كانت وتيرة تلك التراجعات أبطأ مما سبق. ومن الملاحظ كذلك، تسارع معدل انخفاض التوظيف بالقطاع إلى أسرع وتيرة له منذ يناير 2010، مما يرجع غالباً إلى انخفاض عدد العمال المؤقتين.

ويظهر المسح في الوقت ذاته انعكاس الانخفاض الكبير في أسعار المدخلات الصناعية كالصلب والبلاستيك في شكل تراجع بأسرع وتيرة منذ 2016، وهو ما تم ترجمته في إنخفاض واضح في تكلفة الإنتاج للشهر الرابع على التوالي وبأكبر معدل منذ نوفمبر 2009.

ووفقاً لهذا التحسن الطفيف في قراءة المؤشر يمكننا أن نتوقع استمرار هذا التحسن خلال قراءة الأشهر القليلة المتبقية من العام الجاري, منتفعاً بحالة التحسن العام في شهية المخاطرة.

وبالعودة إلى مؤشر ZEW للمعنويات الاقتصادية بألمانيا والذي سجل انخفاضًا طفيفًا بلغ 0.3 نقطة في أكتوبر 2019، ليبلغ الآن -22.8 نقطة. مما يبقى على المؤشر أقل بكثير من متوسطه على ​​المدى الطويل والذي يبلغ 21.4 نقطة. وهو ما يؤكد بشكل واضح على كل ما جاء من بيانات في مسح مديري المشتريات والذي أشرنا إليه سابقاً، ولكن ومع ظهور بعض التوقعات الإيجابية فيما يتعلق بملفات التوترات التجارية مؤخراً، مما قد يؤثر على توقعات الخبراء للاقتصاد الألماني في قراءة المؤشر عن شهر نوفمبر الجاري، آخذين في الاعتبار الخطوات التحفيزية من المركزي الأوربي الأخيرة، والتي قد تأتي بتحسن طفيف على توقعات التضخم حتى نهاية العام، وهو ما يدفعنا للتوقع بأن تأتي قراءة شهر نوفمبر أفضل من القراءة السابقة لشهر أكتوبر.

لمن لا يعلم:

يقيس مسح ZEW للثقة الاقتصادية في ألمانيا تفاؤل المحللين بشأن التطورات الاقتصادية المتوقعة خلال الأشهر الستة المقبلة. يغطي المسح ما يصل إلى 350 محلل مالي واقتصادي. المؤشر مصمم لتمثيل الفرق بين النسبة المئوية للمحللين المتفائلين والنسبة المئوية للمحللين المتشائمين بشأن تطور الاقتصاد. لذلك، يظهر مؤشر ثقة ZEW على مقياس من -100، مما يعني أن جميع المحللين يتوقعون تدهور الاقتصاد إلى 100، والذي يقول إن جميع المحللين يتوقعون أن يتحسن الاقتصاد. وبالتالي منطقيا أن تشير القيمة 0 إلى أن عدد المحللين المتفائلين يساوي عدد المحللين المتشائمين.