لتحليل الفني والاساسي واهم البيانات الاقتصادية لزوج #GBPUSD  من الثلاثاء 16 يوليو/تموز إلى الجمعة 19 يوليو/تموز 2019

Ahmed Zubair Alsheikh

السلام عليكم

اخواني الكرام اقدم لكم التحليل الفني والاساسي ,واهم اوقات التداول واهم البيانات الاقتصادية لزوج #GBPUSD 

من الثلاثاء 16 يوليو/تموز إلى الجمعة 19 يوليو/تموز 2019

 

التحليل الفني:

1-السعر ثبت فوق مستويات فيبوناتشي تمدد بين 78.6-88.0 وتمثل هذه المستويات دعم قوي للزوج حيث ارتد السعر بقوة ومنها من المتوقع ان يكمل الصعود الزوج ويكمل المسار الصاعد مرة اخرى 

2-البولنكر باند عند الباند السفلي وبدء الزوج يتمحور ويتمركز عنده وهذا الدعم للزوج 

3-الزوج في تشبعات بيعية قوية جدا عند كل من الاستوكاستك وRSI وخرج منها متجه صوب مناطق التشبع

4-المناطق التي تم تحديدها ليس عباره عن اوامر معلقة بل مناطق ممكن ان يصل لها السعر ومن ثم يرتد ويرتفع مع ظهور بوادر للشراء على سبيل المثال تشبعات او تذبذبات او برايس اكشن والخ...

ويفضل ان تكون اهدافك تدريجيا ب10-20-30-40-50-70-80 نقطة وصول الى الهدف الكبير1.2650

5-الزوج في طور تكوين نموذج الفراشة عند النقطة D من الضلع BC 

1.61 الى 2.61 لتشكل مناطق ددعم شهرية للزوج

6-الستوب والهدف تم وضعهم وفق مستويات دعم ومقاومة 

7-المناطق التي تم تحديدها ليس عباره عن اوامر معلقة بل مناطق ممكن ان يصل لها السعر ومن ثم يرتد مع ظهور بوادر البيع او للشراء على سبيل المثال تشبعات او تذبذبات او برايس اكشن والخ...

افتح اجارت وانتظر الكسر على الفريم الاصغر والبرايس اكشن

 

التحليل الاساسي

 

 

إنخفض الجنيه الاسترليني نهاية الاسبوع السابق بشكل ملحوض مقابل الدولار الأمريكي،  على الرغم من سلبية البيانات الاقتصادية والسياسية التعليقات. وهكذا ، فإن تصدير السلع الصينية بنسبة 1.3 ٪ في يونيو ، الصادرات بنسبة 7.3 ٪ في آن واحد. كما تباطأ الناتج المحلي الإجمالي للصين في الربع الثاني من العام من 6.4% إلى 6.2% مسجلا أضعف قراءة منذ أكثر من 27 عاما (منذ إطلاقه عام 1992.

لم يعين حزب المحافظين البريطاني زعيمه ورئيس وزرائه بعد، الأمر الذي يعزز حالة عدم اليقين حول قضية بريكسيت Brexit. ويوم الجمعة، وفي مقابلة صحفية مع بي بي سي BBC، ألمح جيريمي هنت، إلى إمكانية تأجيل إنسحاب المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي حتى عيد الميلاد. في حين، يصر خصمه ومتصدر السباق بوريس جونسون، على إنسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي على أي حال قبل يوم 31 من شهر أكتوبر، مما لا يستبعد "الطلاق" بدون إتفاقية. كما نود أن ننوه أيضاً إلى إقتراح عضو لجنة السياسة النقدية التابعة لبنك إنجلترا المركزي، غارتيان فليج، الذي إقترح تخفيض سعر الفائدة الرئيسي بشكل حاد من 0.75٪ الحالية إلى 0٪، وذلك من أجل تخفيف حدة الصدمة على الاقتصاد البريطاني في حال حدوث بريكسيت Brexit وفق السيناريو الصعب.