سعي الأسهم للتمديد من تعافيها; تدني GBPUSD لأدنى مستوى في آخر 3 أسابيع

Nour Tabbaa

                             بوادر لاستمرار انتعاش الأسهم:  تدني الGBPUSD لأدنى مستوى له في الأسابيع الثلاث الأخيرة

تسعى أسواق الأسهم العالمية إلى البناء على الانتعاش الذي بدأ منذ أمس حيث يبدو أن الأسهم بدأت تستعيد مكانتها بعد عمليات البيع الكبيرة التي شاهدناها في يوم الاثنين.لم يتغير مؤشر فوتسي كثيراً بعد كسبها 80 نقطة أمس حيث ينتظر المستثمرون التحرك القادم بعد ما فرضت كلا من الصين و الولايات المتحدة الأمريكية تعرفة جمركية إضافية و تأثيرها على معنويات المخاطرة. لم يطرأ تغير كبير على رصيد الجنيه الإسترليني كثيراً مع العلم أنه انخفض بالقرب من أدنى مستوى له خلال 3 أسابيع مقابل الدولار الأمريكي بالقرب من مستوى 1.29$ حيث استفاد الدولار من بعض التدفقات من الملاذات الآمنة.

 

                                                                  بنك إنجلترا يحذر من توجيه التهم لباركليز

في خطوة من شأنها أن تجلب الانتقاد من الكثيرين، حذر بنك إنجلترا المدعي العام من أن توجيه تهمة جنائية لباركليز قد يهدد من وجود البنك.تلقت خطط إنقاذ البنوك الكبيرة في أعقاب الأزمة المالية لعام 2008 "لأنها كبيرة للغاية لكي تفشل" الكثير غدامة واسعة و تشير الاكتفشافات الأخيرة أن البنوك المركزية لا تزال تعتقد أنه يجب تأمين الدعم للمقرضين بغض النظر عن ممارساتهم. أشارت مصادر أن في 2017 قام كبير مشرفي البنك، سام وودز و مدير مكتب الاحتيالات الكبيرة آنذاك أن ديفيد غرين أن في حال وجهت التهم بخصوص بعض المدفوعات التي قام بها باركليز لبعض الدول في الأزمة الأخيرة فإنه قد يشكل تهديد وجودي له. لم يكن للأخبار تأثير يذكر على قيمة سهم باركليز اليوم مع ارتفاع الأسهم أقل من 1% لكنها لا تزال قريبة من أدنى مستوى لها في الأشهر 3 الأخيرة.

 

 

                                                                    ارتداد الناتج المحلي الألماني في الربع الأول

بعد تجنبه ركود فني في الربعين الأخيرين في 2018 بشكل طفيف  برزت بعض الأخبار الجيدة حيث أظهرت القراءة الأولية نمو بنسبة 0.4% للناتج المحلي . في حين تعد هذه القراءة بعيدة عن الأداء الجيد إلا انها تظهر تحسناً  ملحوظاً عند نسبة 0.0% في الربع الرابع من 2018 و تؤيد فكرة أن أكبر اقتصاد في الكتلة الأوروبية يتعافى من وعكته الأخيرة و مع ذلك لا يزال الاقتصاد بعيد عن بر الآمان و قد تضع التصعيد التعرفات الجمركية الأخيرة ما بين الصين و الولايات المتحدة الأمريكية قطاع ألمانيا للسيارات في مرمى ترامب "الحمائي". لدى الرئيس الأمريكي موعد نهائي في 18 مايو للتصرف بخصوص تحقيق عن أثر استيراد السيارات  على الأمن القومي الأمريكي و نظراً لإصراره في إعادة احياء التوترات التجارية فلن يكون مفاجئاً إذا قام بفرض تعريفات جمركية على مصنعي السيارات الألمانية في المستقبل القريب. سجل سوق الأسهم الألماني انخفاض طفيف على الرغم من الناتج المحلي، حيث انخفض الداكس 30 بنسبة 0.2% في وقت كتابة التقرير.