الليرة التركية تحت ضغوطات بيعية، بينما الداو جونز قد يستهدف قمة جديدة

Mohamed zidan

الرئيس الأمريكي يصّعد توترات الحرب التجارية بعد تغريداته يوم الأحد السابق، ولكن أسواق الأسهم الأمريكية ترتد يوم أمس من مستويات دعم محورية. فالبرغم من تهديدات ترامب برفع التعريفة الجمركية وفرض تعريفة جديدة على بعض الواردات الصينية، إلا أن البعض يعتبر هذه التغريدات ما هي إلا ورقة ضغط على الصينين في المفاوضات التجارية القائمة. ولكن في كلا الحالتين عدم اليقين يرتفع في الأسواق ويخفّض من شهية المخاطر لدى المستثمرين.

فبعد هبوط مؤشر الداو جونز الأمريكي لمستويات 25,950 نرى الأسواق تعود لشراء المؤشرليتعافى، ويستقرأعلى مستويات  26,150. ومن السلوك السعري نرى أن مازال سيناريو استكمال الصعود هو الأكثر إحتمالاً لإستهداف مستويات 26,750 و 27,000 مالم تعد الأسواق وتغلق دون مستويات 25,950.  ولكن سواء رأينا استكمال الإتجاه الصاعد أو العودة للهبوط والدخول في موجة تصحيحية أصبح التقلبات المرتفعة هو الحالة المتوقعة خلال الفترة القادمة، حيث رأينا ارتفاع مؤشر الخوف VIX  ب 40% يوم أمس.

بينما نرى زوج الجنية الأسترليني مقابل الدولار الأمريكي     GBPUSDمازال تحت ضغوطات سلبية مع استمرار مفاوضات البريكسيت بين الأحزاب البريطانية ( المفاوضات بين حزب المحافظين وحزب العمال ). ومادام الباوند يتداول دون 1.3180 نتوقع أن يستمر الهبوط لمستويات  الدعم عند 1.2950. على الجانب الآخر العودة أعلى 1.3180 يؤكد على استمرار الإتجاه الصاعد على الأجل المتوسط وتكون المستهدفات عند 1.3250 و 1.3320.

للمزيد يرجى مشاهدة فيديو التحليل الفني اليومي: