أسباب تراجع اليورو دولار والاتجاه المتوقع بعد قرارات المركزي الأوروبي

عاصم منصور

هبط اليورو دولار مسجلًا أدنى مستوياته عند 1.1176 بعدما أعلن المركزي الأوروبي عن إطلاق حزمة جديدة من عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل وهي قروض يقدمها للبنوك بشرط زيادة الإقراض يتم استحقاقها بعد عامين وتعرف بـ TLTRO  ويلاحظ عندما سأل أحد الصحفيين دراجي محافظ البنك " هل تم اتخاذ هذا القرار للحفاظ على موازنة البنوك أم أنه نوع من أنواع تسهيل السياسة النقدية؟" أجاب دراجي بأنه قد تم اتخاذ القرار لكلا السببين وهو ما يعني أن البنك لا يفكر في التخلي عن السياسة التسهيلية في وقت قريب.

الجدير بالذكر أن تلك العمليات أعلن عنها البنك في 2014 وهذه هي الحزمة الثالثة تنتهي في 2021، وقد تراجعات عائدات السندات الألمانية إلى أدنى مستوياتها منذ 2016  مما أدى إلى زيادة الضغوط على اليورو دولار بالمقارنة مع نظيرتها الأمريكية.

لكن لم يكن ذلك سبب هبوط اليورو فقط، بل خفض المركزي الأوروبي توقعاته للتضخم والنمو الاقتصادي بشكل قوي كان مفاجئًا جدًا، فقد تم خفض كلاهما من 1.7% إلى 1.1% ويعد هذا الخفض هو الأقوى منذ 2013، ويتوقع البنك أن يسجل التضخم ارتفاعًا بنسبة 1.2% مقابل النسب التي يستقر حاليًا عندها عند 1.5%، بالرغم من أن الاجتماع لا يشير إلى أن البنك سيبقي على السياسة التسهيلية لفترة طويلة من الوقت حيث تم دفع توقعات رفع الفائدة إلى نهاية العام الجاري بدلًا من الربع الثالث، إلا أنني أرى أن هذه القرارات زادت من شكوك الأسواق بشأن مصداقية المركزي الأوروبي وليس استمرار التعافي الاقتصادي.

يلاحظ أيضًا، أن البنوك المركزية الأخرى باتت تتخذ الحذر من إرسال أية إشارات حول اقتراب موعد رفع الفائدة خاصة وأن الفيدرالي الأمريكي يقترب من مرحلة التمهل في رفع الفائدة، وكان على رأس تلك البنوك البنك الاحتياطي الاسترالي وبنك كندا مع ضعف البيانات الاقتصادية.

بشكل عام، كان من المتوقع أن يهبط اليورو دولار في أعقاب قرارات البنك المركزي الأوروبي، ويفضل مراقبة مؤشرات التضخم في الوقت الحالي لتحديد احتمالات موعد رفع الفائدة وبالتالي اتجاه اليورو.

من الناحية الاقتصادية والفنية، أفضل استغلال تراجعات اليورو دولار قرب 1.12 و 1.1150 للشراء على المدى الطويل، أما على المدى القصير الاستقرار أسفل 1.13 يدعم النظرة البيعية ومعاودة الهبوط إلى 1.12 و 1.1170، أما في حال الإغلاق أعلى 1.13 فمن المتوقع أن يتم اختبار 1.1350 و 1.14.

جدير بالملاحظة أن حركة اليورو دولار الحالية تشبه كسر سابق لأدنى مستوياته على الإطار الزمني الأسبوعي ثم عاود الارتفاع كما هو موضح على الرسم البياني التالي، إلا أن هذا السيناريو سيتأكد بالإغلاق الأسبوعي أعلى 1.1400.