المتفاعلون فى منتصف فبراير

محمد مهدي عبد النبي

من 11 الى 15 فبراير ... تعقد الجولة الثالثة من مفاوضات الهدنة التجارية بين الجانبين الامريكى و الصينى قبل نحو أسبوعين فقط من أنتهاء هدنة التسعين يوما اول مارس القادم ... كان الثلث الاول و أخر يومين من يناير الماضى قد شهدا جولتين من المفاوضات التجارية بين بكين و واشنطن لم تسفرا عن أى بيان رسمى واضح بشأن التوصل لأتفاق ... هذا على الرغم من تفاؤل الرئيس ترامب من جهة  ، و حالة التشاؤم الحذز من وزيرى الخزانة و التجارة الامريكيين من جهة أخرى ...

  • السؤال ...هل يفاجئا العالم فعلا بأتفاق تجارى أم يعودا الى سلاح التعريفات الجمركية و تستمر الحرب التجارية ؟!


13 و 14 فبراير ... يعقد فى وارسو عاصمة بولندا مؤتمر " السلام و الأمن فى الشرق الاوسط " برعاية أمريكية و بحضور 79 دولة و 4 منظمات دولية و المعروفة اعلاميا بقمة الشرق الاوسط و ذلك لمناقشة  ملفات على رأسها التسوية فى سوريا و ضبط سلوك إيران فى المنطقة دون التطرق الى الصراع الفلسطينى الاسرائيلى

يعقد مؤتمر " قمة الشرق الاوسط " الذى تنتقده ايران بشدة تزامنا مع الذكرى الاربعين لقيام الثورة الايرانية ... و يتزامن ايضا مع عقد القمة الثلاثية " روسيا تركيا ايران " لمناقشة الملف السورى

  • السؤال ... هل تفلح امريكا ترامب فى جذب منسحبين اخرين من الاتفاق النووى إلى صفها ، خاصة مع أفتقاد ايران لمرونة التعامل مع الوضع الراهن ؟!


من 14 الى 25 فبراير ... عطلة البرلمان البريطانى التى قد يتم ألغائها للسماح بمزيد من المناقشات الداخلية بشآن أتفاق بريكست قبل موعد خروج بريطانيا الرسمى  من الاتحاد الاوروبى فى 29 مارس المقبل ، مع دخول تريزا ماى رئيسة الوزراء البريطانية جولة اخرى من الرفض المستمر لأتفاقها داخليا بين مطرقة رفض البرلمان لخطتها و خارجيا بين سندان رفض الاتحاد الاوروبى لفتح باب التفاوض لتعديل الاتفاق مجددا

  • السؤال ... متى تستريح تريزا ماى و بأى شكل سيتم أجراء الخروج البريطانى ... بأتفاق عسير ... أم بدون اتفاق كارثى ؟!


16 فبراير ... أحتمال اغلاق حكومى جديد فى الولايات المتحدة الامريكية اذا لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائى بين ترامب و الديموقراطيين بشأن سياسة الحدود و الجدار الفولاذى بين امريكا و المكسيك ، و الذى يصر ترامب على أقامته لمنع الهجرة الغير شرعية بتكلفة تتجاوز 5.7 مليار $ ... يذكر أن نانسى بيلوسى رئيسة مجلس النواب الامريكى لمحت بالأمس الى استبعادها بحدوث أغلاق حكومى جديد بعد الاغلاق التاريخى الذى استمر نحو 35 يوميا مخلفا خسائر بنحو 11 مليار $ ، و على أثره لم يتسلم بعض الموظفين مستحقاتهم حتى الآن .

  • السؤال ... من ينتصر فى معركة تمويل الجدار ... ترامب أم بيلوسى ؟! ... و كيف يواجه ترامب عواصف الديموقراطيين فى الشهور القادمة ، خاصة مع فتح تحقيقات جديدة بشآن علاقات ترامب المالية تزامنا مع تحقيق مولر ؟!

أخيرا ... كيف تسعر الاسواق نتائج تلك الاحداث الثقيلة على شرف أجندة فبراير أقل شهور العام أياما و ربما انجازا ؟!!!