كيف يمكنك الاستعداد لانهيار الأسهم العالمية المقبل؟

لا فائدة من القلق بشأن انهيار سوق الأسهم العالمية لأنك تعلم أنه سيحدث في مرحلة ما، حيث يخضع سوق الأسهم لتصحيح لا يقل عن 10% مرة كل 16 شهرا تقريباً. وبخلاف التصحيح الطبيعي بالرجوع إلى التاريخ نجد أن الأزمات والحوادث الكبرى تحدث مرة كل 7 إلى عشر سنوات تقريباً. ويمكن ملاحظة أخر تصحيحات هبوطية في أسواق أسهم في أعوام (1980، 1987، 2000، 2007، و2020).

ونظرًا لأنك تعلم أنه قادم في وقت ما، فإن الشيء الوحيد الذي يمكنك فعله هو الاستعداد، ويمكن أن تساعدك الخطوات التالية في ذلك: 

--- جهز صندوق طوارئ خاص بك ---

يعتبر صندوق الطوارئ هو أفضل دفاع ضد انهيار سوق الأسهم، وعادة يحميك المخزون النقدي من الاضطرار إلى بيع استثمارات بخسارة، وذلك في حالة إذا فقدت الدخل أو واجهت مصروفات غير متوقعة بعد انهيار السوق.

ومن الناحية المثالية، ستجد أنك تحتاج نقودًا كافية لتغطية نفقات ستة أشهر في حالة الطوارئ، هذه النقود لا يجب استخدامها في الاستثمارات بل يفضل أن تكون مدخرات شخصية.

ولأنه لا يتم إنشاء صندوق طوارئ لمدة ستة أشهر بين عشية وضحاها  لذا قد لا يكون توفير ما يعادل ستة أشهر من النفقات قبل التصحيح التالي لسوق الأسهم أمرًا واقعيًا. ولكن إذا تمكنت من العثور على أي أموال إضافية في ميزانيتك لتخصيصها لتحقيق وفورات  حتى لو كانت 25 دولارًا أو 50 دولارًا إضافيًا في الأسبوع، فستكون مستعدًا بشكل أفضل.

---  تأكد أن محفظتك متنوعة بالقدر الكافي ---

عليك ملاحظة حركة الأسهم داخل محفظتك والتأكد من أنها لا تشمل نوع واحد من الأسهم، حيث أنك قد تعتقد أن لديك محفظة متنوعة لمجرد أنك تمتلك مجموعة من الأسهم. لكن استثماراتك قد لا تكون متنوعة كما تعتقد، خاصة إذا كنت قد حققت بعض المكاسب الكبيرة مؤخرًا.  قد تجد أن الأسهم الفائزة تمثل الآن حصة كبيرة من محفظتك، مما قد يجعلك عرضة للانهيار.

هذا لا يعني أنه يجب عليك التخلص من أعلى أسهمك، ولكن قد ترغب في الاحتفاظ بنفس المبلغ المستثمر في الأسهم الرابحة أثناء استخدام الأرباح لتنويع محفظتك. وهذا ما فعله "وارن بافيت" عندما قطع استثمار Berkshire Hathaway  في شركة آبل بشكل متواضع في عام 2020. وقام باستخدام الأموال الإضافية للتنويع في استثمار أربعة أسهم لصناعة الأدوية.

---  تجنب الاستثمار على الهامش ---

غالبًا ما يكون من المغري زيادة قوتك الشرائية من خلال الاستثمار باستخدام الهامش، تقترض المال بشكل أساسي من وسيطك لشراء المزيد من الأسهم. وإذا كان لدى الوسيط الخاص بك متطلبات هامش بنسبة 50%، فيمكنك استثمار 1000 دولار من أموالك الخاصة، بالإضافة إلى 1000 دولار من نقود الوسيط في الأسهم.

وفي هذه الحالة إذا ارتفع السهم بنسبة 25%، فستحصل على 50% من جيبك، دون تضمين الفائدة التي تدفعها على قرض الهامش. ولكن إذا انخفض السهم بنسبة 25%؟ أصبحت خسارتك الآن 50%، ولا تشمل فوائد الهامش.

بالإضافة إلى ذلك، يحق للوسطاء تغيير متطلبات الهامش في أي وقت ويمكنهم تصفية استثماراتك على الفور لجعلك ملتزمًا. لذا استخدام الهامش لن يؤدي إلا إلى تعميق آلام انهيار سوق الأسهم ويجب تجنبه من قبل معظم المستثمرين.

---  الانهيار فرصة جديدة للاستثمار ---

نظرًا لأن انهيار سوق الأسهم يخلق حالة من الذعر، فإن أي شيء يمكنك القيام به الآن لإزالة المشاعر من عملية اتخاذ القرار يعد خطوة جيدة. أحد الخيارات هو إنشاء جدول زمني للاستثمار تلقائيًا بعد الانهيار.

على سبيل المثال، يمكنك التخطيط لاستثمار مبلغ إضافي قدره 500 دولار أو 1000 دولار مقابل كل انخفاض بنسبة 5% في مؤشر S&P 500. بالطبع، هذه إستراتيجية يجب مراعاتها فقط إذا كان صندوق الطوارئ الخاص بك في حالة جيدة. وإذا كنت في وضع يسمح لك بذلك، فإن تخصيص بعض الأموال الإضافية للاستثمار أكثر عندما ينخفض ​​السوق هو استراتيجية ذكية. حيث أنه يكون الانهيار مخيفًا بدرجة أقل عندما تكون مستعدًا لاستخدامه كفرصة.

الندوات و الدورات القادمة
large image