تصريحات باول تضغط على الداو جونز لكن التوقعات ما زالت إيجابية!

تخلت المؤشرات الأمريكية عن معظم المكاسب التي حققتها منذ بداية 2021 خلال تداولات أمس الخميس عقب تصريحات محافظ الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، حول الاضطرابات التي يشهدها سوق السندات وتوقعات ارتفاع معدلات التضخم. وعلى إثر هذه التصريحات عاد مؤشر الداو جونز إلى التداول دون مستويات 31,000 نقطة.  

وفي الوقت الذي سجلت فيه عائدات السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات ارتفاعا أعلى 1.50%، تراجع مؤشر الداو جونز إلى مستويات 30,551 نقطة أي بنحو 1.1%، كما صاحبه انخفاض مؤشر S&P 500 ومؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.3% و2.1% على التوالي.

وعقب هذه الانخفاضات، كثر الحديث عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن انهيار المؤشرات الأمريكية، ولمح البعض إلى إمكانية تكرار سيناريو مارس 2020، عندما فقد مؤشر الداو جونز نحو 10% من قيمته ووصل لمستويات 20,000 نقطة.

  • انهيارات الداو جونز في يوم واحد

انهيار المؤشر أو البورصة بصورة عامة يعني انخفاضها بقوة في يوم واحد أو خلال بضعة أيام بشكل مفاجئ يختلف عن التصحيح، وقد يحدث ذلك بسبب أزمة اقتصادية أو كارثة عالمية تصيب المستثمرين بحالة من الذعر. بالنظر إلى البيانات التاريخية لمؤشر الداو جونز نجد أن ما حدث بالأمس هو مجرد انخفاض في المؤشر وليس انهيارا على عكس ما شاهدناه خلال مارس 2020 أو الأزمة المالية العالمية عام 2008.  

  • أسباب تدعم صعود الداو جونز خلال 2021

عادت العقود الآجلة لمؤشر الداو جونز للارتفاع من جديد قبل افتتاح تداول وول ستريت اليوم الجمعة، واقتربت من مستويات 31,000 نقطة مجددا، حيث وصلت حتى الساعات الأخيرة إلى مستويات 30,926.00 نقطة. ومن المتوقع أن يجد مؤشر الداو جونز دعما إضافيا للارتفاع في حال جاءت بيانات سوق العمل الأمريكي المرتقبة خلال اليوم مطابقة للتوقعات أو أفضل منها.

من ناحية أخرى، يضم مؤشر الداو جونز نحو 30 شركة رائدة من بينهم شركات بوينج BA وشيفرون CVX وجي بي مورجان JPM وأمريكان اكسبريس AXP وكاتربيلر CAT وغيرهم على اختلاف تخصصاتهم بين الطاقة والخدمات المصرفية والنقل والخدمات.

وعلى الرغم من أن تلك القطاعات كانت الأكثر تضررا مقارنة بقطاعات التكنولوجيا خلال 2020، فإن توقعات الأسواق تشير إلى تعافي تلك القطاعات خلال العام الجاري مع انحسار فيروس كورونا وتخفيف قيود الإغلاق. كذلك، فإن بعض تلك القطاعات تتجه إلى الاستفادة من ارتفاع عائدات السندات مثل قطاع البنوك والطاقة بما سيعزز صعودها خلال العام الجاري، وسينعكس ذلك بالتأكيد على تحركات مؤشر الداو جونز.

الندوات و الدورات القادمة
large image