تسلا وآبل على موعد مع تقارير الأرباح .. والأسهم تترقب في حذر

يعتبر هذا الأسبوع من الأسابيع الهامة لمستقبل الأسهم الأمريكية بوجه عام وللعملاقين تسلا TSLA وآبل APPL بوجه خاص بسبب انتظار النتائج المالية وتقارير أرباح الشركات الأمريكية للربع الأخير من عام 2020. هذه التقارير ستبين أداء الشركات ومدى تأثرها بموجة فيروس كورونا الثانية وبالتالي يترقب المستثمرون في حذر شديد لتفاصيل الأرباح لما سيكون لها دلالة على مستقبل أسهم العملاقيين تسلا وآبل.

وسنركز في هذا المقال على تسلا وآبل تحديدا بسبب اتجاه الأنظار إليهم خلال الفترة الماضية وتوالي الأحداث المؤثرة على أسهمهم خاصة وإن الشركتين قد كانوا على رأس الشركات التي لجأت لتجزئة أسهمها في عام 2020. وأطلق كل منهما منتجات جديدة للشركة سيتم مراقبة تأثيرهم على الأرباح خلال التقرير المنتظر. خاصة وأن آبل بدأت تعيد النظر في دخول عالم السيارات الكهربائية وتخلق منافسة مع شركة تسلا. فدعونا نلقي نظرة على الشركتين عن كثب بشكل منفصل.

  • مستقبل تسلا وبايدن

شهدنا ارتفاع أسهم شركة تسلا على مدار الربع الأخير من 2020 في الفترة بين سبتمبر وديسمبر. وكان الارتفاع الأكبر لأسهم تسلا TSLA بنسبة 25% فور حصول " إيلون ماسك " مؤسس شركة تسلا على لقب أغنى ملياردير في العالم، وتستمر تسلا في التمتع بأفضل أداء لها على الإطلاق بسبب التوقعات بأن تسيطر سياراته الكهربائية على العالم.

وتميل معظم التوقعات لمستقبل تسلا للإيجابية خاصة مع تولي "جو بايدن" رئاسة أمريكا ووعوده السابقة بإيجاد حلول واتخاذ قرارات تتعلق بمشاكل تغير المناخ. وبعد انتخاب "بايدن" من المرجح أن يتحسن وضع السيارات الكهربائية الأمريكية خاصة وأن أمريكا لم تستوعب مفهوم السيارات الكهربائية مثل أوروبا والصين.

وبالفعل اتخذ "بايدن خطوات إيجابية قد تدعم شركة تسلا بشكل غير مباشر، حيث أعلن عن منح المستهلكين حوافز لتبني المركبات الكهربائية التي تستخدم الكهرباء بدلا من البنزين ولا تنتج أي انبعاثات ضارة بالبيئة. وحتى وقتنا الراهن يتداول سهم تسلا TSLA على ارتفاع بنسبة 4% عند 880.80 دولار قرب أعلى قمة وصل لها.

ويكون تقرير الأرباح المنتظر هو الفيصل في إما استمرار الصعود الأخير وإما عودته للانخفاض. وتعلن تسلا غدا عن أرباح الربع الأخير من 2020، بالطبع سيكون التركيز الأكبر على قطاعات الإنتاج خصوصا بعد اتجاه الشركة لإغلاق خطوط انتاج Model S و Model X في كاليفورنيا الأمر الذي يدل على ضعف طلب المستهلكين الخاص بالموديلات القديمة مقابل المنتجات الجديدة. لذا إيجابية تقرير الأرباح قد تسبب دفعة قوية لسهم تسلا خلال الفترة المقبلة.

  • أبل وأيفون 12

أيضا يصدر غدا تقرير أرباح شركة آبل APPL وبالطبع سيتأثر السهم بأداء الشركة خلال الربع الأخير. ومن المرجح أن يتجه التركيز على أيفون 12 Iphone الذي أطلقته الشركة في الخريف الماضي -سبتمبر-. وهنا تنقسم الأراء حول مدى نجاح شركة آبل في الربع الأخير فهناك محللون يرون نجاح أيفون 12 المذهل ويتوقعون أرباح جيدة. بينما يرى البعض الأخر بعض المشاكل التي قد تثقل على أداء الشركة بسبب وجود مشاكل في حصول الشركة على الرقائق الإلكترونية بعد قيود الإغلاق المفروضة التي كان لها تأثير سلبي على سلاسل التوريد لأبل.

سينكشف من الرابح في هذا الاختلاف يوم الأربعاء، ولكن بوجه عام من الواضح أن المستثمرين متفائلين بتقارير الأرباح. وحتى الآن ارتفعت أسهم آبل APPL بنسبة 3% تقريبا في تداول ما قبل افتتاح السوق الأمريكي.​

الندوات و الدورات القادمة
large image