مناقشة تقرير التغير في الرواتب الغير زراعية NFP: العودة إلى الدولار الملك

profile photo

Michael Stark

يكتب لـ : Exness

 

حقق الدولار مكاسب بشكل عام هذا الأسبوع أمام العملات المختلفة حيث ارتفعت عائدات السندات الأمريكية بشكل حاد. تعتبر جداول الرواتب غير الزراعية غدًا ("NFP") لحظة رئيسية لتعافي الدولار الأمريكي، حيث من المقرر أيضًا صدور بيان الميزان التجاري من الولايات المتحدة في نفس الوقت، 13.30 بتوقيت جرينتش غدًا. ننظر في مناقشة تقرير التغير في الرواتب الغير زراعية NFP إلى سعر الذهب مقابل الدولار الأمريكي (XAUUSD) والكابل (GBPUSD) والدولار-الين (USDJPY).

 

يقوم العديد من المشاركين في أسواق الفوركس بالتسعير بشكل متزايد في انتعاش اقتصادي أقوى من المتوقع في الولايات المتحدة. ظلت سندات الخزانة الأمريكية للعقد المعياري في بؤرة التركيز، حيث لامس العائد من هذه السندات 1.5٪ أواخر الشهر الماضي واستمر في هذا الطريق. يبدو أن التضخم المرتفع الآن مرجح للغاية هذا العام فوق نسبة 2٪ التي كانت هدف الاحتياطي الفيدرالي، في حين أن احتمالية تشديد السياسة النقدية لا تزال منخفضة.

 

جاء تقرير NFP الشهر الماضي عند مستوى 49000، وهو ما يتماشى تمامًا مع الإجماع. بشكل عام، أوجد العام الماضي تحديات لأولئك الذين يحاولون تخمين بيانات الوظائف بشكل مفهوم، لذا لا ينبغي اعتبار الإجماع ليوم غد حول مستوى 182000 موثوق به كما كانت  توقعات ما قبل 2020. وبالمثل، لا تزال المعنويات تجاه الدولار قوية في الوقت الحالي: بناءً على سلوك الجنيه حول أعداد المطالبين الأخيرة، يجب أن يكون المستثمرين مستعدين لمفاجأة سلبية ليس لها التأثير "المعتاد" على الرسوم البيانية.

 

الذهب مقابل الدولار الأمريكي على الإطار الزمني 4 ساعات

 

استمر الذهب في الانخفاض خلال الأسابيع القليلة الماضية مع زيادة عائدات السندات وتعافي الدولار بشكل عام. كان سعر الأمس 1،701.643 دولار وهو أدنى مستوى خلال تسعة أشهر. على الرغم من الأخبار الاقتصادية العامة الجيدة مثل السياسة النقدية القياسية والعلامات الواضحة على ارتفاع التضخم، استمر المزاج العام "للمخاطرة" في جعل الذهب يبدو غير موات للعديد من المستثمرين حتى الآن في عام 2021.

 

من وجهة نظر فنية، يعتبر مستوى 1700 دولار منطقة دعم نفسية واضحة للغاية. أدناه، الدعم الواضح التالي هو تصحيح فيبوناتشي الأسبوعي بنسبة 50٪ استنادًا إلى الحركة الصعودية الكلية لشهر مايو 2019 وحتى أغسطس 2020 ؛ هذا أسفل الرسم البياني لأربع ساعات حول 1650 دولارًا.

 

في الاتجاه الصعودي، نرى تصحيح فيبوناتشي الأسبوعي 38.2٪، وكذلك منطقة 38.2٪ لمروحة فيبوناتشي الأسبوعية متبوعة بالمتوسطات المتحركة الثلاثة. في حين من الواضح أنه من المخاطرة للغاية البيع من مناطق القيعان، فإن حقيقة أنه لم يعد هناك إشارة ذروة شراء هنا (مؤشر ستوكاستيك البطيء يقرأ حوالي 27 في وقت كتابة هذا التقرير) يعني أنه يبدو أن هناك مجالًا لاختراق أقل من 1700 دولارًا بعد ظهر الغد على الرغم من أن الدخول إلى مستوى أعلى هو الأفضل، من الناحية التقليدية. كالعادة، من المحتمل أن تكون الفرص قصيرة المدى في كلا الاتجاهين حول البيانات الرئيسية.


 

الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي على الإطار الزمني 4 ساعات

 

مثل العديد من العملات الرئيسية الأخرى، فقد الجنيه الإسترليني قوته مقابل الدولار خلال الأسابيع القليلة الماضية نتيجة لنفس الأسباب المذكورة أعلاه. حتى الآن، لم يكن هناك رد فعل واضح على بيان ميزانية الحكومة البريطانية من قبل الأسواق: التعهدات المستمرة بالدعم لقطاعات رئيسية مختلفة من الاقتصاد من قبل المستشار ريشي سوناك لم تعزز المعنويات بشكل حاسم.

 

يبدو أن هذا الزوج يقع على مفترق طرق رئيسي أكثر من العديد من العملات الرئيسية الأخرى. تتبع السعر منطقة امتداد فيبوناتشي 161.8٪ أسبوعيًا ومنطقة 38.2٪ من مؤشر فايبوناتشي الأسبوعي منذ نهاية فبراير، مشكلاً مثلثًا صاعدًا على الرسم البياني. يمكن أن تقدم بيانات الغد اختراقًا هنا في أي من الاتجاهين، مع كون الاتجاه الهبوطي منطقيًا استنادًا إلى الاخبار الاقتصادية، ولكن هذا لا يزال موضع تساؤل.

 

السعر قريب جدًا من مستوى مؤشر 100 SMA ويبدو مترددًا في الدفع إلى الاسعار ما دونه كثيرًا - فالتداول عكس الاتجاه الرئيسي في إطار زمني مثل هذا ليس عادةً نهجًا مثمرًا للمتداول العادي. قد يوفر الخبر المنتظر غدا مزيدًا من الوضوح.


 

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني على الإطار الزمني 4 ساعات

 

وصل الين إلى أدنى مستوياته في ثمانية أشهر مقابل الدولار هذا الصباح حول 107.35 ين وسط القوة العامة للدولار وإحجام العديد من المشاركين عن شراء الملاذات. عوائد السندات اليابانية لا تزال ضئيلة مقارنة مع نظيراتها الأمريكية وبعض السندات الأوروبية. تبلغ السندات اليابانية لأجل 10 سنوات حاليًا حوالي 0.14٪. ومع ذلك، وصلت ثقة المستهلك الياباني إلى أعلى مستوى لها في 12 شهرًا في فبراير حيث بدأ الاقتصاد في التعافي.

 

الاتجاه الهبوطي الطويل لزوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني على أساس منطقة 61.8٪ من مروحة فيبوناتشي الأسبوعية تم كسره بشكل حاسم في أواخر يناير. لم يعد هذا الخط مرئيًا على الرسم البياني الآن. لكن مع ذلك، يختبر السعر الآن مستوى تصحيح فيبوناتشي الأسبوعي البالغ 50٪ - وعادة ما يكون هذا هو المجال الرئيسي للبائعين للعودة بقوة. مع وجود إشارة ذروة الشراء عند مستوى حوالي 85 من مؤشر ستوكاستيك بالاعدادات البطيئة، قد يتوقع المتداولين تقليديًا أن الدولار مقابل الين بحاجة إلى التماسك خلال الفترات العديدة القادمة قبل حدوث ارتفاع محتمل آخر.




 

إخلاء المسؤولية: نشر التحليل هو اتصال تسويقي ولا يشكل نصيحة أو بحثًا استثماريًا. يمثل محتواه الآراء العامة لخبرائنا ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية للقراء الفرديين أو تجربة الاستثمار أو الوضع المالي الحالي. لم يتم إعداد التحليل وفقًا للمتطلبات القانونية التي تعزز البحث الاستثماري المستقل ولا تخضع Exness لأي حظر على التعامل قبل إصدار التحليل. يجب على القراء التفكير في احتمال تكبدهم خسائر. Exness ليست مسؤولة عن أي خسائر يتم تكبدها بسبب استخدام التحليل.


 

 

الندوات و الدورات القادمة
large image