الأسواق مابين تصريحات جيروم باول، وتوقعات إجتماع أوبك+، ماذا نتوقع؟

مع إنتهاء جلسة إستجواب جيروم باول رئيس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم أمس أمام مجلس الشيوخ الأمريكي، مع عدم وجود أي تلميحات من قبله عن نية الفيدرالي الأمريكي عن تشديد السياسة النقدية في الفترة الحالية. تفائلت الأسواق وأرتفعت شهية المخاطرة وهو ما يمكن أن نلاحظة على إرتفاعات عملات المخاطرة مثل الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي، ورؤية قمم تاريخية جديدة على مؤشر الداو جونز الأمريكي. ماذا نتوقع في الأسواق للفترة المُقبلة؟ وماذا يقول التحليل الفني؟ نجيب لكم عن هذه الأسئلة بالنظر على الرسوم البيانية في هذه المقال

ونبدأ بالحديث عن الدولار الأمريكي والذي أظهر المزيد مع الضعف بكسر مستويات الدعم 90 نقطة ببداية تداولات الجلسة الأمريكية. والذي نتوقع له المزيد من الهبوط بعد تأكيد الكسر والثبات أسفل مستويات 90 نقطة. 

أما اليورو دولار، وعلى النقيض تماماً، الثبات أعلى مستويات المقاومة 1.2189 وتأكيد إختراقها يدفعنا للمزيد من الصعود على الزوج

أما الباوند دولار، فهو من الأزواج التي نتوقع أنها لن تستفيد بصورة كبيرة من ضعف الدولار نظراً لإصطدامها بمستويات مقاومة قوية على الفاصل الزمني الأسبوعي، وهي مستويات تبدأ من 1.4240، لتكون النظرة الفنية على الزوج هو التحرك بشكل عرضي بين مستويات 1.4240 و 1.4082 وإنتظار الخروج منها

أما النفط الأمريكي، نتوقع تصحيح هابط خلال تداولات اليوم قد يمتد لمستويات 62.77 خاصةً مع بداية ورود تصريحات من الدول أعضاء منظمة أوبك+ عن إحتمال اللجوء لزيادة الإنتاج ب500 ألف برميل يومياً في إجتماع شهر مارس المُقبل. ولكن تظل النظرة العامة على النفط إيجابية

للمزيد من التحليلات الفنية، ومتابعة لملف تصريحات جيروم باول خلال ال48 ساعة الماضيين، وتوقعات إجتماع أوبك+ المُقبل، تابع تسجيل البث المباشر اليومي من قسم أبحاث السوق، بتاريخ 25 فبراير 2021

الندوات و الدورات القادمة
large image