لماذا قد نرى تراجع على شهية المخاطرة في الأسواق؟

خلال الفترة الماضية، وعلى المدى الزمني المتوسط، كانت شهية المخاطرة هي الداعم الرئيسي لتحركات الأسواق. وهو ناتج عن التحسن بشكل عام في معدلات الإصابة بفيروس كورونا بجانب برامج طرح اللقاحات في دول كثيرة حول العالم. وهو بشكل عام ما أدى لهبوط الذهب لتكوين قاع حول مستويات 1765 دولار تقريباً مع صعود على عملات المخاطرة مثل الدولار الأسترالي والنيوزيلندي خصوصاً مقابل عملات مثل الين الياباني والفرنك السويسري. ولكن وفقاً للتحليل الفني، وبدون أي مدخلات إقتصادية أو أساسية، من المتوقع أي نرى تراجعات على شهية المخاطرة خلال اليوم والتي يمكن ملاحظتها في إنخفاض الزخم على الأصول ذات المخاطرة المرتفعة. 

وللمزيد من الشرح يمكن النظر على الرسوم البيانية التالية

 

بعد إختراق مستويات المقاومة الهامة 0.7820 نتوقع هبوط تصحيحي لتلك المستويات مجدداً لإعادة إختبارها ثم الصعود منها مجدداً (بشرط الثبات أعلاها) لإستهداف المزيد من الصعود

 

بعد تداولات الأسبوع الماضي السلبية على الذهب وتكوين قاع حول مستويات 1765 دولار تقريباً، يبدأ الذهب تداولات هذا الأسبوع بإيجابية لإستهداف مستويات 1800 دولار وهي مستويات متوسط متحرك 50 على الفاصل الزمني 4 ساعات. ليكون السيناريو على الذهب إيجابي أعلى تلك المستويات لإستهداف 1820 دولار أما أسفلها نعود للقاع 1765 دولار مجدداً 

للمزيد من التحليلات الفنية والتي تتضمن مؤشر الدولار، اليورو دولار، الباوند دولار، الأسترالي دولار، الباوند ين، الباوند كندي، الأسترالي ين، النفط الأمريكي، الذهب، الداو جونز والغاز الطبيعي،

تابع تسجيل البث المباشر من قسم أبحاث السوق، لتحليل الأسواق المالية مع بداية الجلسة الأوروبية اليوم، بتاريخ 22 فبراير 2021

الندوات و الدورات القادمة
large image