الاسترليني دولار يستفيد من إيجابية بيانات التضخم

استفاد زوج الاسترليني دولار GBPUSD من إيجابية بيانات التضخم التي صدرت صباح اليوم في بريطانيا وحد من انخفاضه الأخير عقب ارتداده من المستويات 1.3930. ليتم تداوله الآن قرابة 1.3900. خاصة بعد صدور بيانات التضخم وارتفاعه بنسبة 0.7% خلال يناير الماضي الأمر الذي يشير إلى تحسن أداء الاقتصاد البريطاني. تزامنا مع تحسن النمو وتوقعات بنك إنجلترا. 

كذلك لقرار "بوريس جونسون" رئيس الوزراء البريطاني الخاص بوضع خطة لإعادة فتح البلاد ورفع قيود الإغلاق، أثر إيجابي على الجنيه الاسترليني. ولكن تظل المستويات 1.3930 عائق أمام زوج الاسترليني دولار GBPUSD ولن يتأكد المزيد من الصعود على المدى القصير سوى باختراق هذه المستويات. فيما تظل النظرة متوسطة المدى إيجابية.

وبالانتقال إلى المدى المتوسط إلى الطويل نلاحظ استمرار موجة صعود الاسترليني دولار GBPUSD بدءا من مارس 2020 تزامنا مع هبوط الدولار الأمريكي. واستفادة الجنيه الاسترليني من خطوة البريكست وتحسن أداء الاقتصاد البريطاني خلال الفترة الماضية. ويتأكد استمرار الصعود مع تجاوز المستويات 1.4000. على أن يشير كسر الدعم 1.3500 إلى بدء موجة تصحيحية هابطة بعد الصعود الأخير.

الندوات و الدورات القادمة
large image