خمسة أسباب تدعم استمرار ارتفاع اليورو دولار

شهد اليورو دولار ارتفاعات قوية طوال الفترة الماضية لينجح السعر في التعاملات المبكرة اليوم الأربعاء استهداف مستويات 1.2080 والتي تمثل أعلى مستويات الزوج منذ إبريل 2018. وبالرغم من تخلي الزوج عن بعض مكاسبه ليعود للتداول بالقرب من مستويات 1.2050، إلا أن توقعاتنا الإيجابية تبقى قائمة للزوج الفترة المقبلة على أن يستقر أعلى مستويات 1.20 لعدة أسباب أبرزها:

 

  • البيانات الاقتصادية الإيجابية:

بالرغم من حالات الإغلاق التي تعاني منها أغلب دول منطقة اليورو، إلا أن أغلب البيانات الإيجابية الفترة الماضية أظهرت تحسن ملحوظ وبالأخص في ألمانيا مع استمرار انتعاش القطاع التصنيعي، تراجع مفاجىء في أعداد البطالة، وأخيرًا البيانات الصادرة صباح اليوم والتي أظهرت استئناف مبيعات التجزئة نموها من جديد بنسبة 23.6%. فعوضت البيانات الإيجابية حالة الضعف التي عانى منها التضخم في منطقة اليورو بأكلمها، بخلاف تسعير الأسواق بالفعل اتخاذ البنك المركزي الأوروبي المزيد من التدابير التحفيزية الأسبوع المقبل والذي لن يكون له تأثير قوي على تراجع قيمة اليورو.

 

  • تباطؤ تفشي فيروس كوفيد-19 في أوروبا

بدأت عمليات الإغلاق القوية التي اضطرت أغلب الدول في تطبيقها بحزم تُؤتي بثمارها، حيث أظهرت الإحصائيات في الأيام الماضية تباطؤ نوعًأ ما في أعداد الإصابات، الأمر الذي ساهم في زيادة تفاؤل المستثمرين وتحسن شهية المخاطرة ليزداد الطلب على اليورو.

 

  • ضعف الدولار الأمريكي

استفاد اليورو كثيرًا من حالة الضعف التي انتابت الدولار الأمريكي الفترة الماضية وبالأخص بعد شهادة جيروم باول، محافظ الاحتياطي الأمريكي، أمام الكونجرس بالأمس والذي أكد على الاستقرار على الفائدة عند أدنى مستوياتها التاريخية لفترة طويلة من الوقت. على غرار وعود الرئيس المنتخب جو بايدن على سياسات تحفيزية قوية لدعم الاقتصاد الأمريكي وهو ما سيؤول في النهاية إلى تراجعات قوية للدولار وبالتالي استمرار ارتفاع اليورو دولار.

 

  • انتعاش أسواق الأسهم العالمية

بالرغم من استمرار المخاوف من تفشي فيروس كوفيد-19، إلا أن الأسواق شهدت تحسن ملحوظ في شهية المخاطرة الفترة الماضية مع اقتراب التوصل إلى لقاح نهائي في أجل قريب، الأمر الذي ساهم في زيادة الطلب على الأسهم حيث سجلت أغلب المؤشرات مستويات قياسية جديدة والتي تدعم بدورها انتعاش اليورو مع تحسن شهية المخاطرة بدلاً من العملات ذات العائد المنخفض مثل الدولار الأمريكي.

 

  • تراجع عائدات السندات الحكومية

تراجعت عائدات السندات الأوروبية بشكل قوي خلال الفترة الماضية، حيث سجلت السندات الحكومية الألمانية والإيطالية لأسوأ جلسة لها في ثلاثة أسابيع يوم الثلاثاء مع تحسن معنويات الأسواق والرغبة في المخاطرة، الأمر الذي ساعد على تلقي اليورو الدعم الكافي للارتفاع أعلى مستويات 1.20 والذي قد يواصل ارتفاعه الفترة المقبلة إلى مستويات 1.21.

 

فنيّاً، وبحسب قسم الدراسات في مجموعة Equiti، يعتبر تداول الزوج فوق الحاجز النفسي والفني 1.2000 إيجابي، وقد يتسبب في مزيد من الاتجاه الصاعد. لكن من الأعلى، هنالك مستويات المقاومة حول سعر 1.2150 والتي يجب أن يتم اختراقها لإثبات امتداد الارتفاع لمستويات قد تصل إلى الحاجز النفسي 1.2500.

 

لكن من الأسفل، قد يكون كسر سعر 1.1860 سبباً لتوقّف الاتجاه الصاعد، وإعادة الضغط الهابط من جديد. تجدر الإشارة إلى أن المتوسطات المتحرّكة على الرسم البياني اليومي بدأت بإظهار إشارات إيجابية داعمة للارتفاع، كما أن المؤشرات الفنية تعطي احتمالاً جيداً للصعود.

الندوات و الدورات القادمة
large image