لماذا صعد الدولار بهذه القوة؟ وهل يستمر الصعود؟

شهد سعر الدولار USD ارتفاع قوي مقابل العملات الرئيسية الأخرى أثناء تداولات الفترة الأمريكية أمس، وجاء ذلك خصيصا بالتزامن مع تصريحات أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي التي دعمت موقف الدولار USD. ومن ثم شهادة محافظ الفيدرالي الأمريكي "جيروم باول" لتساهم هى الأخرى بتعزيز وضع الدولار USD.

لماذا صعد سعر الدولار USD؟

لقى الدولار دعم بسبب 3 تصريحات رئيسية؛  بدأت عند عضو الفيدرالي الأمريكي " إيفانز" وكانت أكثرهم مفاجأة، حيث تضمنت أن الاقتصاد الأمريكي قد استعاد 90% من مستويات ما قبل وباء كورونا، كما أوضح أن الفيدرالي الأمريكي يمكنه الاتجاه لرفع الفائدة قبل وصول متوسط التضخم إلى النسبة 2%. أي بمجرد تحقيق هدف التضخم عند 2% بما يخالف تصريحات "باول" الأخيرة.

وبالطبع اتجاه الفيدرالي الأمريكي لرفع الفائدة أو تلميحه لهذا الأمر دعم صعود الدولار USD بقوة، خاصة وأن تصريحات "توماس باركين" العضو الأخر في الفيدرالي الأمريكي كانت إيجابية أيضا ورغم موافقته على نهج السياسة النقدية التي يتبعها "باول" لكنه يرى أن مستويات الإنفاق قد تتعافى أسرع من مستويات التوظيف خلال الفترة المقبلة.

كذلك مالت نبرة كل من محافظ الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" ووزير الخزانة الأمريكي "ستيفن منوتشين" إلى الإيجابية خلال شهادتهم أمام مجلس النواب الأمريكي، وفي ردههم على تساؤل أحد النواب أشاروا إلى أن الجمهور الأمريكي لديه الرعاية الصحية الكافية لمواجهة فيروس كورونا، ويمكنه تحمل رفع قيود الإغلاق. 

ويدعم كل منهما فتح الاقتصاد ورفع القيود، وهذه الخطوة ستكون في صالح الولايات المتحدة، لذلك كانت لهذه النبرة أثر إيجابي إضافي  ودعمت مواصلة صعود سعر الدولار USD مقابل العملات الأخرى. وذلك بجانب إيجابية بيانات نشاط التصنيع في منطقة ريتشموند التي جاءت أفضل من المتوقع، وارتفاع مبيعات المنازل القائمة بنسبة 2.4% بما يتماشى تماما مع التوقعات. مما دفع مؤشر الدولار DXY للصعود أعلى المستويات 94.00 لأول مرة له منذ 27 يوليو.

هل يواصل سعر الدولار الصعود؟

أساسيا، يعتمد استكمال صعود سعر الدولار USD على توجهات الفيدرالي الأمريكي الخاصة بمعدلات الفائدة المستقبلية أو التلميحات المتعلقة بالتوقعات الاقتصادية. وحاليا التركيز يتجه نحو شهادة "باول" و"ميوتشين" المستمرة خلال اليوم والغد. وعليه، استمرار النبرة الإيجابية قد يساهم في تعزيز الطلب على الدولار USD، بينما يؤدي تحول النظرة نحو السلبية إلى تلاشي صعود الدولار الأخير.

أما فنيا، يكون سعر الدولار USD على الإطار اليومي نموذج شبيه بالرأس والكتفين يدعم استمرار الصعود نحو 94.65 ثم اختبار المستويات 95.00 وبالإغلاق فوقها قد يواصل مؤشر الدولار DXY الصعود بتجاه 95.50.

وتظل النظرة الإيجابية قائمة على سعر الدولار USD مع استقراره أعلى المتوسط المتحرك 50 يوم وتحسن الزخم الإيجابي، بينما يشير هبوط السعر أدنى المستويات 92.00 إلى استكمال موجة الهبوط الأخيرة.

هذا فيما ننتظر لاحقا اليوم الثاني من شهادة "باول" و "ميوتشين" أمام مجلس النواب، تزامنا مع صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات الأمريكي PMI لقطاعي التصنيع والخدمات في الولايات المتحدة. وهنا نشير إلى أن إيجابية البيانات ستدعم الدولار وسلبيتها ستحد من صعوده.

 

 

 

اقرأ أيضا:   تغطية حية: اليوم الأول من شهادة جيروم باول أمام الكونجرس الأمريكي

 

الندوات و الدورات القادمة
large image