تحليل الدولار USD قبيل اجتماع الفيدرالي الأمريكي

ماذا سيكون تأثير قرارات الفيدرالي الأمريكي على سعر الدولار USD؟ هذا التساؤل هو ما يشغل بال متداولي سوق العملات خلال الساعات المقبلة، لذا إليكم نظرة فنية وأساسية على تحركات الدولار قبل القرارات المنتظر صدورها في الساعة 8:00 بتوقيت القاهرة.

أساسيا، تميل التوقعات إلى اتجاه الفيدرالي الأمريكي إلى الإبقاء على الفائدة وسياسته التسهيلية دون تغيير في اجتماع اليوم، لذا التركيز من وجهة نظري ينصب على تقرير التوقعات الاقتصادية وتصريحات محافظ البنك، جيروم باول في المؤتمر الصحفي الذي يعلق فيه على هذه القرارات ويكون موعده في الساعة 8:30 م بتوقيت القاهرة.

وبالنظر إلى إيجابية بيانات سوق العمل والتضخم الأخيرة التي أظهرت ارتفاع التوظيف وانخفاض معدلات البطالة إلى النسبة 8.4%، إلى جانب تفاؤل الأسواق بلقاح كورونا، فمن المتوقع إلى حد كبير أن يقوم البنك برفع توقعات النمو والتضخم خلال العامين المقبلين، وخفض معدلات البطالة.

ولكن ما سيكون له تأثير أكبر هو توقعات الفائدة، التي أعلن أنها سوف تظل عند مستويات منخفضة حتى عام 2022، وبالتالي تمديد أو تقليل مدة إبقاء الفائدة عند المستويات المنخفضة هو ما سيكون له التأثير الأكبر على سعر الدولار USD.

كذلك سوف نركز على نبرة جيروم باول وتعليقاته حول التوقعات المستقبلية ومعدلات الفائدة إلى جانب أي تلميحات قد تتعلق باجتماع نوفمبر الذي يسبق الانتخابات الرئاسية. ولكن بشكل عام نتوقع نبرة محايدة أو مماثلة لتقرير التوقعات الاقتصادية، ولكن حتى الآن التوقعات تميل إلى الإيجابية.

أما فنيا، استطاع مؤشر الدولار DXY اختراق خط اتجاه هابط على الإطار الزمني الأربع ساعات والارتفاع أعلى المتوسط المتحرك 100 ويختبر في الوقت الراهن المتوسط المتحرك 50 مكونا وتد هابط يعيد اختبار خط اتجاه مكسور، مما يشير إلى ضعف وتيرة الانخفاض ويدعم استمرار التصحيح الصاعد، ولكن حتى الآن يتوقف اتجاه سعر الدولار USD على خطوته القادمة.

فإذا استطاع السعر اختراق الخط العلوي للوتد الهابط قد يستهدف المستويات 93.35 ثم 93.63 ويتجه لاستكمال التصحيح الصاعد، ولكن حتى تأكيد الإغلاق أعلى المستويات 93.15 ستظل نظرتنا الإيجابية حذرة وتترقب اتجاه السعر إلى كسر الدعم 92.75 والعودة أدنى خط الاتجاه المكسور.

الندوات و الدورات القادمة

large image