الأسواق خارج التحليل الفني والذهب سيتراقص على وقع خطاب باول وبيانات البطالة

                                               

  • حاليا ستتحرك الأسواق على الأقل خلال الساعات القادمة وحتى إنتهاء السيد جيروم باول من إلقاء خطابه المنتظر اليوم على وقع أرقام بيانات البطالة خلال الأسابيع الأربع الماضية وقبل أن تلتقط الأسواق أنفاسها سيكمل جيروم باول حالة التذبذب المنتظرة مع خطابه المنتظر والذي قد لا يأتي داعما لتوجهات الرئيس الأمريكي المعتاد على إنتقاد رئيس الفيدرالي علانية وبمنتهي القسوة عقب كل خطاب أو قرار .

 

  • وفعليا لا تبدو بيانات البطالة المنتظرة هامة قياسا للمدي الزمني القصير المسجلة خلاله وهو أربعة أسابيع فقط لكنها مؤشر على قدرة إقتصاد الولايات المتحدة على التفاعل مع تبعات كوفيد 19 حتى الآن لا سيما أنه رغم الإعلانات المتكررة عن الوصول لعلاج أو لقاح تبقى الأنظار معلقة على إمكانية تفشي موجة جديدة من الوباء دون أن يملك أحدا لها علاجا حتى الآن .

 

  • وإذا أضفنا إلى ذلك الإقتصاد اللاهث الذي يمثله نموذج دونالد ترمب و العصا في العجلة والتى يضعها دائما السيد جيروم باول ، فإننا سنكون قادرين على معرفة كم التذبذب المنتظر خلال الساعات القادمة والذي ننتظره وننتظر آثاره على تداولات الدولار الأمريكي أمام سلة العملات إضافة لتأثير ذلك على تداولات الذهب المتراجع بعض الشئ خلال الأسبوعين الماضيين لا سيما أن الذهب ينتظر أي مؤثر خارجي يمنحه القدرة للذهاب بعيدا بينما لا يبدو مؤشر الدولار الأمريكي في أفضل حالاته حتى الآن لذلك فإن التداول الخبري اليوم قد لا يكون خيارا حكيما بينما البقاء في مقاعد المتفرجين حتى إنتهاء حالة التذبذب المتوقعة سيكون أفضل الخيارات المتاحة .
الندوات و الدورات القادمة
large image