هل العملات الرقمية هي الخيار الاستثماري الأمثل أمام المواطنون في أمريكا؟

مع إقرار حزمة التحفيز الأمريكية الضخمة بنحو 1.9 تريليون دولار من قبل الإدارة الأمريكية لمساعدة الاقتصاد الأمريكي على التعافي من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد سريعا، تثار التساؤلات في الأسواق حول كيفية إنفاق المواطنون للأموال التي قد يحصلون عليها ضمن الحزمة التحفيزية الضخمة.

فعلى سبيل المثال، أفاد استطلاع أجرته شركة Mizuho Securities Co. Ltd بأن عدد كبير من المواطنين الأمريكيين يخططون لإنفاق ما يقرب من 10% من شيكات التحفيز التي قد يحصلون عليها للاستثمار في البيتكوين وسوق الأسهم الأمريكية. وأشارت الشركة إلى أن حوالي 40 مليار دولار من إجمالي 380 مليار دولار والتي قد تمنح مباشرة للمواطنين، قد يتم استخدامها لاستثمار في العملات الرقمية والبورصة الأمريكية.

ويمكن القول بأن خيار استثمار المواطنون لأموالهم في العملات الرقمية والبيتكوين وسوق الأسهم الأمريكية قد يعتبر خيارا مرجحا في ظل الأرباح القوية التي حققتها العملات الرقمية والبورصة الأمريكية خلال الفترة الماضية، فعلى سبيل المثال، ارتفع سعر العملة الرقمية البيتكوين وهي الأشهر من حيث القيمة السوقية نحو مستويات 60 ألف دولار حاليا، وتشير التوقعات إلى أن البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية قد تواصل صعودها خلال الفترة المقبلة تزامنا مع اتجاه الكثير من المؤسسات ورجال الأعمال نحو الاستثمار في العملات الرقمية.

وأيضا، لا يزال سوق الأسهم الأمريكية خيارا استثماريا متاحا أمام المواطنون داخل الولايات المتحدة وبخاصة في ضوء الارتفاعات القوية التي تشهدها بعض الأسهم داخل السوق الأمريكي وعلى رأسهم سهم شركة آبل ، وسهم شركة أمازون ، وسهم شركة تسلا ، وغيرهم من الأسهم التي حققت ارتفاعات قوية خلال الفترة الماضية رغم تفشي فيروس كورونا وتأثيره الاقتصادي السلبي القوي على الاقتصاد الأمريكي.

وأخيرا، يمكن القول بأن الكثير من المواطنون داخل الولايات المتحدة ممن سيحصلون على أموال لمساعدتهم على تلافي تداعيات فيروس كورونا، سوف ينفقون أموالهم على متطلباتهم واحتياجاتهم الرئيسية للطعام والشراب والسكن، ولكن قد يظل أمام هولاء خيار أمثل لاستثمار ما يوفرونه من أموال في العملات الرقمية والبورصة الأمريكية.

الندوات و الدورات القادمة
large image