نقاط هامة يجب التركيز عليها ضمن خطاب جيروم باول...!

منذ قليل تحدث محافظ الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، في خطاب أمام منتدى جاكسون هول عن الكثير من النقاط والأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية، ومدى تأثيرها على السياسة النقدية للبنك خلال الفترة المقبلة، وبخاصة مع استمرار تضرر الاقتصاد بقوة من تداعيات تفشي فيروس كورونا، وخلال هذا الخطاب، يجب التركيز على عدة نقاط،

أولا: بأن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لم يستبعد الوصول إلى هدف التضخم، وأن الهدف مستقر عند مستويات 2% خلال الفترة المقبلة، وذلك على الرغم من ضخ الأموال، وتوقع ارتفاع التضخم بشكل أكبر بسبب السياسات التسهيلية، وأن الفيدرالي لن يتردد في اتخاذ السياسة النقدية المناسبة إذا ما ارتفع التضخم أعلى الهدف المحدد له.

ثانيا: التأكيد على أن لجنة السياسة النقدية تضع التوظيف كأولوية قصوى مقارنة بهدف التضخم في الوقت الحالي، وبخاصة في ضوء ارتفاع معدلات البطالة بقوة، وإغلاق العديد من القطاعات الاقتصادية في البلاد، وفقدان الوظائف، واحتمالية خسارة هذه الوظائف حتى بعد عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته مجددا.

ثالثا: الاحتياطي الفيدرالي سيعمل على إنهاء مراجعة السياسة النقدية مع نهاية العام بوضع تأثير انتشار فيروس كورونا في الحسبان، بالإضافة إلى أن لجنة السياسة النقدية تواصل تركيزها على تحقيق أهداف الاحتياطي الفيدرالي لكل من التضخم والتوظيف والأسعار.

وأخيرا، أكد محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، على أن التعامل مع أزمة كوفيد 19 سيكون له تأثير مختلف عن الأزمة المالية العالمية. كما أن التغييرات التي أجرتها اللجنة كانت تهدف لتحقيق أهداف السياسة النقدية واستقرار الأسعار، وأن الوقت فقط هو ما سيخبرنا بمدى فعالية وكفاءة قرارات السياسة النقدية الأخيرة.

كل هذه النقاط الهامة كان لها تأثير قوي على تحركات الأسواق وبخاصة الدولار الأمريكي، والذي في بداية تصريحات جيروم باول، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بقوة مع التأكيد على أن الاحتياطي سيركز بقوة على التوظيف، ولكن سرعان ما ارتفع إلى مستويات  93.08، وابتعد عن أدنى مستوياته منذ عامين مع التأكيد مجددا على أن الاحيتاطي يركز على تحقيق أهداف التوظيف والتضخم والنمو الاقتصادي.

وفيما يلي نظرة على مؤشر الدولار الأمريكي

الندوات و الدورات القادمة
large image