السيناريو المتوقع: هل نشهد المزيد من إجراءات التحفيز خلال اجتماع بنك كندا؟

من المقرر غدًا الأربعاء في تمام الساعة 2:00 مساء بتوقيت جرينتش أن يصدر بنك كندا قراره حول معدل الفائدة وبيان السياسة النقدية للبنك، على أن يتبع ذلك المؤتمر الصحفي الأول لمحافظ البنك الجديد، تيف ماكلم، عقب توليه هذا المنصب في شهر يونيو الماضي.

أهم العوامل المؤثرة على قرار لجنة السياسة النقدية

هناك العديد من العوامل التي من شأنها التأثير بصورة ملحوظة على قرار البنك غدًا، ومن أهم تلك العوامل هي الأوضاع الاقتصادية داخل كندا. فقد شهدت معظم البيانات الاقتصادية في كندا منذ الاجتماع الأخير للجنة السياسة النقدية تحسنًا في الأداء، بما في ذلك بيانات الميزان التجاري، وبيانات قطاع الإسكان، وبيانات النمو الاقتصادي، إلى جانب تحسن بيانات التوظيف.  

من ناحية أخرى، سجلت بعض البيانات أداء ضعيف خلال نفس الفترة، على رأسهم بيانات التضخم التي جاءت أقل من التوقعات، متأثرة بتراجع أسعار النفط. ويعد هذا من العوامل الأخرى المؤثرة على قرار البنك، وهو تقلبات سوق النفط العالمي؛ وبالعودة إلى التطورات خلال الأشهر الأخير منذ اجتماع البنك، فمن الواضح أن أسعار النفط بدأت في التحسن مع تعافي الطلب العالمي.

وعلى عكس إيجابية العوامل السابقة، فإن العامل الأخير يعد أحد العوامل السلبية بالنسبة لقرار بنك كندا غدًا، وهو الارتفاع الملحوظ في أعداد المصابين بفيروس كورونا في العالم، وفي الولايات المتحدة بالتحديد، وسط توقعات بتأثر الاقتصاد الأمريكي بصورة قوية بسبب تلك التطورات، ومن المحتمل أن ينعكس ذلك على الاقتصاد الكندي.

ما التوقعات بشأن قرار الغد؟

تتجه معظم التوقعات في الأسواق إلى إبقاء بنك كندا على معدل الفائدة عند مستويات 0.25% خلال اجتماع الغد، مع ترقب لجنة السياسة النقدية لتطورات الاقتصاد العالمي وفيروس كورونا وأسعار النفط، إلى جانب متابعة البيانات الاقتصادية داخل البلاد. من ناحية أخرى، قد تلجأ لجنة السياسة النقدية إلى الإعلان عن المزيد من إجراءات التحفيز لدعم انتعاش الاقتصاد، بما في ذلك بحث مدى كفاءة وتيرة شراء السندات الحالية.

في الوقت نفسه، من المحتمل أن يكون لبيان السياسة النقدية والمؤتمر الصحفي الأول لمحافظ البنك تيف ماكلم تأثير قوي على تحركات الدولار الكندي؛ وذلك لأن كل منهما قد يضيف بعض الإشارات حول الأوضاع الاقتصادية وتوقعات لجنة السياسة النقدية. وبالتالي، فقرار الفائدة غدًا قد لا يؤثر بصورة قوية على تحركات الدولار الكندي لكن بيان السياسة النقدية والمؤتمر الصحفي قد يصبح لهما تأثير قوي.

الندوات و الدورات القادمة
large image