لماذا ترتفع البورصة الامريكية برغم جائحة كورونا ومظاهرات جورج فلويد

profile photo

Ahmed Moaty

يكتب لـ : VI Markets

 

 

دائما نتوقع ان في الازمات تزيد مخاوف المستثمرين في البورصات وبالتالي تنخفض ايضا اسواق المال.. ولكن ما حدث في الولايات المتحدة هو العكس تماما.. فمع كورونا ومع انفجار المظاهرات  انفجرت ايضا  مؤشرات البورصة الامريكية لأعلى .. في رأيي انه طبيعي جدا فنحن في عام 2020 وهو عام الازمات والغرائب والمفاجأت .. فاذا نظرنا الي مؤشرات البورصة الامريكية سنرى ارتفاع مؤشر اس اند بي 500 بحوالي 4%  الى 3226 نقطة وارتفاع مؤشر الداوجونز  2.62% الي مستويات 27547 مقتربا جدا من قمته بالاضافة الى ارتفاع ناسداك  بحوالي 2% الى 9924 نقطة .ساوضح لحضراتكم  اسباب هذا الارتفاع برغم ازمة كورونا والمظاهرات.. فاسواق المال لها طبيعة خاصة فهى ترتبط اكثر بالمؤشرات الاقتصادية فاخر تقرير لبيانات الوظائف الامريكية  في مايو يوضح انه كان من المتوقع ان  يفقد الاقتصاد الامريكي 8 مليون وظيفة جديدة مع العلم ان في ابريل فقد 20.5 مليون وظيفة ولكن اتفقنا مع 2020 كل شئ ممكن فجائت النتائج ان هناك زيادة في الوظائف الامريكية في مايو ب2.5 مليون وظيفة.. ايضا جائت معدلات البطالة افضل بكثير من التوقعات فالتوقعات كانت تتحدث ان يرتفع معدل البطالة في مايو الى 19.8% مع العلم ان في ابريل معدل البطالة كان 14.7% ولكن  ما هى النتيجة طبعا مع 2020 كل شئ ممكن فسجل معدل البطالة  13.3%.

ولكن السؤوال الان ما تأثير هذه البيانات على البورصة الامريكية واسواق المال .. ببساطة البورصة الامريكية هى عبارة عن شركات قامت بأدراج اسهم لها في البورصة وذلك للحصول على تمويل اضافي لها لكى تستطيع التوسع في .. فمعنى ان البطالة انخفضت والوظائف زادت ب 2.5 مليون وظيفة .. هذا معناه ان الشركات المتوقفة عادت للعمل فعجلة الانتاج ستزيد فبالتالي أرباح الشركات ستزيد  وبالتالي اسهم هذه الشركات سترتفع وهذا ما حدث بالفعل ... وهذا يؤكد  ان اسواق المال تعتمد على البيانات الاقتصادية للاقتصاد الكلي.

طبعا بعد هذه البيانات احتفل  ترامب وقال ان ربما يكون اليوم هو أعظم عودة في التاريخ الأمريكي وسنكون أقوى مما كنا عليه عندما كنا نحلق عاليا .. وبالأمس كتب تغريدة يقول فيها يوم عظيم لسوق الاسهم والعالم يعلم اننا نتجه نحو الاتجاه الصحيح والوظائف تعود سريعا فالعام القادم سنكون الاعظم. طبعا ترامب بيحاول قدر المستطاع يحسن صورته مرة اخرى امام شعبه قبل انتخابات الرئاسة القادمة في نوفمبر فاخر استطلاعات للرأى تؤكد تقدم منافسه بايدن ..فاذا نظرنا لاخر استطلاع لرويتر يوضح ان جو بايدن حصل على 47% مقابل 37% لترامب وهذا يعتبر اكبر فارق لبايدن منذ اعلان ترشيحه لانتخابات الرئاسة القادمة .. كما اختار أكثر من 55 بالمئة من الأمريكيين إنهم لا يوافقون على طريقة تعامل ترامب مع الاحتجاجات بما في ذلك 40 بالمئة قالوا إنهم يرفضون ذلك وبشدة.. بالتأكيد المظاهرات اثرت على شعبيه ترامب.

 

الندوات و الدورات القادمة
large image