الأسهم تترقب ارتفاع قطاع الطاقة بتطوير حقل «الجافورة»

يتوقع أن ترتفع أسعار أسهم قطاع الطاقة والمواد الأساسية في سوق الأسهم «تاسي» اليوم تفاعلا مع إعلان تدشين «عصر جديد» من الغاز في حقل «الجافورة» مما يرفع أسهم السوق.

وكان سوق الأسهم السعودية قد وضع حدًا لسلسلة التراجعات التي ضربت السوق ولأربعة أسابيع على التوالي بعد أن تمكن من احترام دعم 7800 نقطة والارتداد منها بعد أن تجاوزت خسائر المؤشر العام أكثر من 670 نقطة، ولا شك أن تحسن أسعار النفط وانتهاء السبب المحلي الضاغط على السوق وهي الإعلانات السنوية والتي كانت في معظمها سلبية أثر مهم في ارتداد السوق وهذا كان واضحا من خلال تحسن الأداء للكثير من الشركات.

وصحيح أن مرض كورونا بدأ في الانحسار وهذا واضح من خلال انخفاض معدل الإصابات والوفيات في الصين إلا أن العالم لا يزال متخوفا من أن ما أذيع من أخبار ليس دقيقًا وهذا ما جعل العديد من أسواق الأسهم حول العالم تواصل تراجعاتها مثل الأسهم الأمريكية وأيضا ساعد الذهب على اختراق المقاومة الأعنف هذا العام عند 1600$ للأونصة.

ومما سيساعد على تحسن الأداء المتوقع لهذا الأسبوع على المؤشر العام إعلان المملكة للاحتياطيات الكبيرة في حقل الجافورة والتي ستحفز سهم أرامكو على الارتفاع وهو ما يتفق مع التحليل الفني للمؤشر العام.

أما من حيث القيم المتداولة للأسبوع المنصرم فقد بلغ حوالي 14.1 مليار ريال مقارنة بنحو 18.2 مليار ريال للأسبوع الذي قبله، وهذا التراجع اللافت في السيولة يوحي بأن الارتداد الحاصل في السوق ما زال ضعيفا وأن المتداولين ما زال لديهم بعض المخاوف من استئناف السوق لمساره الهابط لذلك لا توجد عمليات تداول تدل على أن الشراء قد ارتفعت وتيرته حتى الآن.

» التحليل الفني

تمت الإشارة في مقال الأسبوع الماضي إلى أهمية دعم 7800 نقطة وأنه من المهم الارتداد منها وهذا ما حصل وأتوقع أن السوق بزخمه الحالي لن يتمكن من اختراق قمة 8500 نقطة بل ما سيحصل في الغالب أن السوق بصدد تكوين قمة هابطة أقل من المذكورة آنفا ربما تكون عند 8070 نقطة أو 8200 نقطة أو 8350 نقطة لذلك توقف الصعود وارد عند أي نقطة من النقاط المذكورة.

وعادة في المسارات التصحيحية مثل ما هو حاصل الآن تتجه الأسهم القيادية إلى الركود وضيق التذبذب نوعا ما لكون السيولة تتجه للأسهم الأقل حجما وهذا ناتج لرغبة المضاربين في تحقيق مكاسب رأسمالية أكبر خلال التصحيح ولذلك نجد أن قائمة الشركات الأكثر ربحا والأكثر خسارة تحتوي على شركات متوسطة أو صغيرة.

أما من حيث القطاعات فأجد أن قطاعات الطاقة والمواد الأساسية والبنوك بدأت تعطي انعكاسات إيجابية لكن مثلما هو حاصل في المؤشر العام «ارتداد بسيولة ضعيفة» وهذا يستلزم مراقبة حركة السيولة الأيام القادمة، هل سترتفع مع الحركة الصاعدة أم لا؟

نقلا عن جريدة اليوم

الندوات و الدورات القادمة
  • 30 نوفمبر 08:30م
    أ. حبيب عقيقي

    أ. حبيب عقيقي - محلل فني معتمد حاصل على CFTe2. كبير استراتيجي الاسواق ومدير قسم التدريب لمنطقة الشرق الاوسط في TRADEPEDIA. محلل وضيف اسبوعي على القنوات الفضائية

    الثلاثاء 30 نوفمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 15 ديسمبر 08:30م
    أ. حبيب عقيقي

    أ. حبيب عقيقي - محلل فني معتمد حاصل على CFTe2. كبير استراتيجي الاسواق ومدير قسم التدريب لمنطقة الشرق الاوسط في TRADEPEDIA. محلل وضيف اسبوعي على القنوات الفضائية

    الاربعاء 15 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 31 يناير 08:30م
    م. أحمد عياد

    م. أحمد عياد - خبير ومحلل فني معتمد CFTe والمدير التنفيذي لشركة المتداول العربي

    الاثنين 31 يناير 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
large image