profile photo

تعد برامج الفدية هى التهديد السيبراني الأسرع نموًا في العالم، وهي برامج ضارة تقوم بتشفير أجهزة الكمبيوتر وإبقائها مغلقة حتى يتم دفع الفدية. وتستهدف الهجمات البنية التحتية الوطنية الحيوية لعدد من الدول وبخاصة أمريكا.

وأقرب مثال على هذه الهجمات هو الهجوم على خط أنابيب النفط الأمريكي الذي أعاق شحنات النفط والغاز لمدة أسبوع على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة. وعادة تستمر الهجمات حتى يتم دفع الفدية بعملة البيتكوين أو غيرها من العملات المشفرة.

وكرد على هذه الهجمات أصدرت إدارة "بايدن" لوائح جديدة لخط الأنابيب، وباستخدام تحليل سلاسل الكتل blockchain، تمكن مكتب التحقيقات الفيدرالي من متابعة تدفق أموال مدفوعات الفدية واسترداد حوالي 85% من البيتكوين المدفوعة للمسؤولين عن هذه الهجمة.

  • هل حظر العملات المشفرة حل؟

مؤخرًا، اقترح "لي راينرز" المشرف السابق على بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، طريقة أبسط وأكثر فاعلية لإيقاف جائحة برامج الفدية: وهى حظر العملات المشفرة، اعتمادًا على أن هذه الهجمات تستهدف الحصول على العملات المشفرة.

وقد يبدو هذا المقترح للوهلة الأولى كحل مبدئي، حيث أن ربحية مسببي هجمات برامج الفدية ستنخفض بالتأكيد إذا لم تكن العملة المشفرة موجودة، لأن غسيل الأموال أمر مكلف بطبيعته. لكن هذا الحل لن يقضي على الهجمات الإلكترونية وستظل تحدث.

وبالتالي من غيرالمنطقي حظر العملات المشفرة، بل تتطلب القوانين الحالية الموجودة في الكتب في الولايات المتحدة جمع المعلومات حول أنواع معينة من أدوات الدفع للمعاملات التي تتجاوز حدًا معينًا، ويمكن تطبيق هذه القواعد على العملة المشفرة أيضًا. في حين أنه إذا تم حظر العملات المشفرة، فسيقوم المجرمون ببساطة بتحويل طلبات الدفع الخاصة بهم إلى أدوات أخرى.

لذا هذا كحل قد يكون أسوأ من المشكلة، ومع ذلك، فإنه المقترح يعكس تصورًا، لا سيما بين العديد من صانعي السياسة في الولايات المتحدة، أن العملة المشفرة توفر ملاذًا للمجرمين الذين يجب تقييدهم.

  • العلاج يكمن في المشكلة!

برامج الفدية هي ببساطة أحدث طريقة يستخدمها المجرمون لتحقيق الدخل من مآثرهم. في مرحلة ما قد يتوقف عن تسميته ببرنامج الفدية، لكن الهجمات على أنظمة الكمبيوتر ستتخذ أشكالًا أخرى. لذا سيفوز الجميع إذا كان هناك حل قائم على صناعة العملات المشفرة نفسها.

باختصار، يميل الناس إلى المبالغة في تقدير إخفاء هوية البيتكوين والتقليل من شفافيتها، لكن مجموعات برامج الفدية ستدرك أن مدفوعات التشفير يمكن تتبعها، مما يجعلها عرضة للخطر وربما حتى تحرضها على إيجاد وسائل أخرى لمتابعة تجارتهم.

وفي الوقت نفسه، إن التطورات المستمرة في تحليلات سلاسل الكتل blockchain ستزود المحققين برؤى أكثر وأفضل بمرور الوقت. وبما أن وكالات إنفاذ القانون أصبحت بارعة بشكل متزايد في استخدامها لهذه الأدوات التحليلية، يمكن توقع قدرتها على ضبط الهجمات بسهولة مع مرور الوقت.

وأخيرًا، هناك حاجة لجهد عالمي للسيطرة على برامج الفدية. وخطوة تنظيم منصات تبادل العملات المشفرة ستكون أمر مفروغ منه وواجب على جميع البلدان. وإلا سيستمر المهاجمون في الحصول على طرق سهلة لغسل الأموال.

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

استراتيجيات الدمج بين الأدوات والمؤشرات الفنية

  • الاربعاء 31 يوليو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

المتاجرة في سوق العملات

  • الاثنين 23 ديسمبر 06:00 م
  • 3 يوم
م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

التحليل الفني للأسواق المالية

  • الاربعاء 25 ديسمبر 06:00 م
  • 3 يوم
large image