هل تأثرت البيتكوين بارتفاع عوائد السندات؟

تتجه عملة البيتكوين الرقمية اليوم الجمعة إلى تسجيل أسوأ أداء أسبوعي لها منذ ما يقرب من عام، فقد تراجعت البيتكوين بحوالي 21% حتى الآن هذا الأسبوع، أي أكبر تراجع أسبوعي منذ مارس من العام الماضي 2020. ويأتي التراجع القوي الذي تشهده أسعار البيتكوين هذا الأسبوع بعد تغريدات من قبل إيلون ماسك، المؤسس لشركة السيارات الكهربائية تسلا Tesla، والتي صرح من خلالها بأن أسعار البيتكوين تبدو مرتفعة بشكل مبالغ فيه Overvalued،

وبهذا أصبحت تغريدات ماسك بمثابة حافز أولي للعمليات البيعية المكثفة على البيتكوين هذا الأسبوع. ومن جانب آخر، توالت الانتقادات على البيتكوين. ففي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال المؤسس لشركة مايكروسوفت Microsoft، بيل جيتس، بأنه لم يكن من المعجبين بعملة البيتكوين. في حين قالت وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، أن البيتكوين يعد أصل مضاربة.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تُعزى موجة الهبوط الأخيرة إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية والخسائر في أسواق الأسهم العالمية. فقد ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى له في عام عند 1.61% مما أثار المخاوف من تشديد السياسات التسهيلية QE من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي التي قد دفعت الأسهم إلى مستويات قياسية جديدة. وكذلك قد استفادت البيتكوين بشكل كبير من التحفيز النقدي الهائل الذي قدمه الاحتياطي الفيدرالي على مدى الأشهر الـ 11 الماضية لذا تتبعت البيتكوين خطى تراجعات الأسهم العالمية.

ومن الجانب الفني على أسعار البيتكوين BTCUSD على الفاصل الزمني للساعة، من المرجح أن تظل سيطرة الدببة هي القائمة على التداولات في تصحيح للصعود القوي الذي قد شهدته البيتكوين منذ 27 يناير الماضي. وهذا على أن تمدد الأسعار من خسائرها لاختبار نطاق 40,000 دولار مع ثبات التداولات أدنى المتوسطات المتحركة 50 و 100 ومستويات 51,000 دولار لتعاود الصعود من جديد.

الندوات و الدورات القادمة
large image