ماذا تنتظر البيتكوين خلال 2021؟

تفصلنا دقائق على انتهاء عام 2020، الذي يعتبر الأبرز في تاريخ العملات الرقمية والبيتكوين تحديدا. فقد استطاعت البيتكوين خلال عام 2020 أن تضاعف قيمتها بنحو أربعة أضعاف مع إقبال المستثمرين عليها وسط تراجع للدولار الأمريكي.

ومع اقتراب العام الجاري على الانتهاء، وخاصة في شهري نوفمبر وديسمبر قفزت البيتكوين من مستويات 13,200 دولار إلى أكثر من 29,000 دولار خلال تداولات اليوم، بما عزز من التوقعات بوصول سعر البيتكوين إلى مستويات 30,000 دولار مع بداية العام الجديد بل وتجاوزها.

وكانت تلك القفزات القوية في سعر البيتكوين سببا في طرح الكثير من التساؤلات حول مستقبل العملة الرقمية الأشهر على الإطلاق خلال 2021 وأهم المؤثرات عليها.

  • البيتكوين في 2021

تنتظر البيتكوين العديد من التطورات التي قد تدفعها لمواصلة الارتفاع أو الهبوط بصورة كبيرة، ومن بينها مستجدات كورونا وحزمة التحفيز الأمريكية التي عززت من الصعود القوي في سعر البيتكوين خلال 2020 في المقام الأول. ولكن ما نتحدث عنه ليست أزمات صحية أو سياسية.

يعد أحد الأسباب التي قد تدفع البيتكوين إلى تحطيم مستويات قياسية جديدة هو اعتراف المزيد من المؤسسات العالمية بها. وقد بدأ الأمر خلال 2020 مع زيادة الشركات لاستثماراتها في البيتكوين، كما وافقت شركة باي بال PayPal على استخدام العملة في عمليات التحويل.

على الجانب الآخر، ومن بين الأحداث التي قد تؤثر سلبا على تحركات البيتكوين خلال 2021 هي فرض الحكومات لقيود على العملة الرقمية، بجانب قرارات إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن. ومن المتوقع أن تلجأ الإدارة الأمريكية الجديدة إلى وضع قيود أكثر صرامة على العملة وسط آمال لدى مستثمري البيتكوين أن تتوصل إدارة بايدن إلى طريقة مناسبة وعقلانية للتعامل مع البيتكوين.

كذلك، ستظهر بعض التهديدات أمام البيتكوين خلال 2021، منها اتجاه الحكومات العالمية والبنوك المركزية بل وبعض الشركات العالمية إلى اعتماد عملات رقمية خاصة بها. فقد كانت أزمة كورونا الراهنة سببا في تسريع تجربة العملات الرقمية في بعض الدول تتصدرهم الصين، التي بدأت بالفعل استخدام اليوان الرقمي، فيما تقدمت شركة فيسبوك بخطط حول العملات الرقمية. ومع ظهور المزيد من العملات الرقمية للبنوك المركزية والشركات فسيقوض ذلك الطلب على البيتكوين.

  • توقعات البيتكوين خلال 2021

كان من المستبعد في بداية الأسبوع الماضي أن تقترب البيتكوين من مستويات 30,000 دولار قبل نهاية العام الجاري، ولكنها نجحت اليوم في تجاوز مستويات 29 ألف دولار للمرة الأولى. وبالتالي، لم تعد توقعات الأسواق تقتصر على إمكانية تجاوز البيتكوين لمستويات 30,000 دولار مع استمرار الأوضاع الحالية فيما يخص فيروس كورونا وعودة قيود الإغلاق وغيرها من المؤثرات التي ذكرنها سابقا.

فقد زادت التوقعات حول قدرة البيتكوين على تجاوز مستويات 35,000 دولار و40,000 دولار. واتجه البعض إلى رفع التوقعات حول صعود البيتكوين إلى مستويات 50,000 دولار في حالة غياب التهديدات التي ذكرت سابقا. لكن كل ذلك لا يعني عدم تراجع العملة، فإن العملات الرقمية وتحديدا البيتكوين معروفة بتحركاتها العنيفة، ولذلك قد نشاهد هبوطا قويا في العملة إذا اتجهت الحكومات إلى تشديد القيود على تداول البيتكوين.

الندوات و الدورات القادمة
large image