لماذا تفشل أسعار النفط في مواصلة الصعود؟

نلاحظ تذبذب في أسعار النفط مائل للصعود خلال الفترة الماضية. ومع كل ارتفاع نجد عامل جديد يظهر ليحد من الصعود ويضغط على النفط الخام. لذا في المقال التالي سأحاول تلخيص أهم العوامل المؤثرة على حركة أسعار النفط خلال الفترة الجارية:

---- أولاً:  عوامل جيوسياسية ----

  • العقوبات ضد إيران

تستمر المحادثات بين إيران والقوى الغربية حول الاتفاق النووي، ومع التطورات الإيجابية للمحادثات نشهد ضغط على أسعار النفط بسبب احتمالات رفع العقوبات الأمريكية ضد إيران وبالتالي زيادة المعروض النفطي في الأسواق. أما في حالة تزايد التوترات سنلاحظ دعم لأسعار النفط.

  • التوترات بين الصين وأمريكا

أي مستجدات إيجابية تخص الاتفاقات التجارية بين أمريكا والصين من شأنها دعم أسعار النفط والعكس صحيح. وذلك بسبب أن تحسن العلاقات التجارية يعزز الاستثمارات والتبادل التجاري وبالتالي يرفع الطلب على النفط الخام ومن ثم الأسعار.

---- ثانياً: آلية العرض والطلب ----

  • مخزونات النفط

​أمس صدر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية وأظهر ارتفاع في حجم المخزونات مما يضغط على الأسعار حاليا. لأن أي زيادة في المخزونات تشير إلى انخفاض في الطلب على النفط مقابل المعروض منه وبالتالي تضغط على الأسعار. خاصة وأن توقعات الطلب على النفط في أمريكا كانت إيجابية لذا عندما صدر تقرير المخزونات السلبي كان له تأثير مباشر على الأسعار.

  • قرار أوبك+

تلتزم منظمة أوبك OPEC وحلفاؤها بزيادة إمدادات النفط الخام تدريجياً مما يسهم في زيادة المعروض النفطي أيضاً، ومن ثم يضغط على الأسعار.

  • الطلب على النفط وكورونا

 يتأثر الطلب على النفط الخام سلبياً بسبب تزايد أعداد مصابي فيروس كورونا وظهور سلالة جديدة من الفيروس داخل الهند. حيث تعتبر الهند ثالث أكبر مستهلك للنفط الخام. وأوضحت أخر بيانات تراجع الطلب على النفط في الهند تجاه أدنى مستوياته الشهر الماضي، مما يشير إلى تراجع في الطلب مقابل العرض وأيضاً يحد من صعود النفط.

الندوات و الدورات القادمة
large image