هل يستعد الذهب لموجة صعود بعد اجتماع الفيدرالي؟

لاتزال أسعار الذهب أدنى النطاق 1815-1760 دولار الذي يعتبر الحد الفاصل بين معاودة الذهب للصعود وبين استمرار تذبذب الأسعار. وحاليا يتداول الذهب قرابة المستويات 1735 مع ارتفاع ملحوظ عن 1715 دولار التي وصل لها الأسبوع الماضي. ومع انتظارنا لاجتماع الفيدرالي الأمريكي تتعدد السيناريوهات.

ويأتي التساؤل: هل يستعد الذهب لموجة صعود من جديد؟

يمكن اعتبار ارتفاع الدولار الأمريكي وعائدات السندات هى المؤثر الرئيسي على الذهب حاليا. خاصة وأن التفاؤل بلقاح كورونا بدأ في التلاشي مع بوادر ظهور موجة ثالثة من الفيروس. واتجاه عدد من الدول لحظر استخدام لقاح أحد شركات الأدوية بسبب حدوث مشاكل صحية وتجلط في الدم. لذا لم يعد تأثير إيجابية تطورات كورونا عامل قوي لتحريك الذهب. ويبقى الاقتصاد الأمريكي هو العامل الرئيسي.

وإلى الآن يظل التفاؤل هو سيد الموقف في أمريكا خاصة بعد تمرير حزمة التحفيز المالي الأمريكية بقيمة 1.9 تريليون دولار. ولكن هذا أيضا يتزامن مع ارتفاع التضخم الأمريكي مما يخلق مخاوف جديدة أمام البنك الاحتياطي الفيدرالي قد تدفعه للتحكم في ارتفاع عائدات السندات الأمريكية الأخير عن طريق عمليات الشراء والبيع للسندات لكى يسيطر على التضخم قدر المستطاع. 

وهنا في حالة تنويه الفيدرالي للبدء في شراء السندات أو بدء أي خطوة للحد من ارتفاع التضخم، سيكون لذلك تأثير إيجابي على أسعار الذهب بسبب تراجع الدولار الأمريكي. وهو ما قد يجعل الذهب مستعدا لمزيد من الصعود خاصة مع دفعة مخاوف كورونا التي بدأت في الظهور من جديد.

وعلى الرسم البياني نلاحظ استقرار تداولات الذهب XAUUSD كما هو متوقع بين المستويات 1685 و 1765 دولار. وقد تستمر التذبذبات بين هذه المستويات مالم تجد الدفعة اللازمة لتجديد الصعود قبل قرارات الأربعاء المنتظرة في الساعة 8:00 م بتوقيت مصر. على أن يشير الإغلاق أعلى المستويات 1815 دولار إلى مزيد من الارتفاع القادم. ويبقى الدعم 1670 دولار حجر عثرة أمام أي هبوط أخر.

الندوات و الدورات القادمة
large image