الذهب والدولار في انتظار بيانات سوق العمل الأمريكي

ننتظر مساء اليوم صدور بيانات سوق العمل الأمريكي لشهر فبراير. وعادة تؤثر هذه البيانات بشكل مباشر على حركة الدولار الأمريكي وبالتالي على أسعار الذهب بسبب العلاقة العكسية بين الطرفين. ومع بداية اليوم نلاحظ ارتفاع طفيف في مؤشر الدولار DXY قاد أسعار الذهب لانخفاض بنسبة 0.09%.

واستمرار الاتجاه الهابط لأسعار الذهب والتعافي لمؤشر الدولار سيعتمد على مدى إيجابية بيانات سوق العمل. وفي حالة تحسن الوظائف الأمريكية وتحسن معدلات البطالة والأجور قد يلقى الدولار الدفعة اللازمة لمواصلة الصعود وتشكيل المزيد من الضغط على أسعار الذهب. على الجانب الأخر، يتوقع تأثر الدولار الأمريكي سلبا في سيناريو البيانات السلبية خاصة بعد تصريحات "جيروم باول" التي تستبعد رفع الفائدة في وقت قريب.

وبالفعل يتجهز كل من الدولار الأمريكي والذهب فنيا لهذه البيانات مع تداولهم قرابة مستويات قوية. فنلاحظ مؤشر الدولار DXY عند 91.70 نقطة يسعى لتجاوز هذه المستويات التي لم يتخطاها منذ نوفمبر 2020. وعلى النقيض الذهب قرابة المستويات 1685 دولار التي تشكل دعم قوي كسره يفتح مجال لهبوط جديد.

وتلخيصا لما سبق، فيما يلي السيناريوهات الرئيسية لتأثر كل من الدولار الأمريكي والذهب ببيانات سوق العمل:

  •  إذا جاءت إيجابية: يصعد الدولار لاختبار المستويات 92.00 نقطة، ويواصل الذهب الهبوط نحو 1685 دولار وكسرها يستهدف 1600 دولار.
  •  إذا جاءت سلبية: يتراجع مؤشر الدولار نحو 91.15 نقطة، وفي المقابل يجد الذهب الدعم اللازم للتنفس بالقرب من 1700 دولار.
  •  إذا جاءت متفاوتة: يظل كل من الدولار الأمريكي والذهب في حالة تذبذب في انتظار أحداث أخرى تحدد مصيرهم المقبل.

الندوات و الدورات القادمة
large image