نظرة على النفط الخام في بداية شهر مارس

عاد كل من خام برنت والخام الأمريكي للصعود مع أولى أيام شهر مارس وقبل شهر من ذكرى الانهيار العظيم الذي شهده سوق النفط الخام عام 2020. ومع بداية الأسبوع يلقى النفط الخام دعم متضاعف من قبل إيجابية تطورات حزمة التحفيز المالي في أمريكا وتمرير المقترح من مجلس النواب.

وبعد أن اتبع الخام الأمريكي سيناريو الصعود وتجاوز المستويات 63.50 دولار تراجع من جديد نحو 61.30 دولار للبرميل. ويتداول السعر حاليا على صعود بنسبة 1.38% قرابة 63.38 دولار. ويبدو أنه لم يحن وقت هبوط النفط بعد. وتزال جميع المؤشرات إيجابية، حيث بدأت البلاد في رفع قيود الإغلاق بالتزامن مع انتظار حزم تحفيز مالي وسعى منتجي النفط لخفض الإنتاج. مما يحعل هناك دعم كافي قد يحد من هبوط النفط الحاد.

وبالتالي على المدى المتوسط تظل النظرة إيجابية على النفط مع احتمالات مشاهدة بعض التصحيحات الهابطة تأثرا بتقارير مخزونات النفط أو أنباء سلبية قصيرة المدى. على أن يستهدف سعر الخام الأمريكي إعادة اختبار المستويات 63 دولار و 63.50 دولار. مع إمكانية مشاهدة تصحيح نحو 60.60 دولار للبرميل. وتبدأ النظرة الإيجابية في التلاشي بكسر المستويات 59.30 دولار ليكون ذلك أول إنذار لضعف وتيرة الصعود الأخيرة.

أما خام برنت فنلاحظ أن السعر ارتد من قناة سعرية صاعدة ويتداول أعلى المتوسط المتحرك 50 و100 على إطار الأربع ساعات مستفيدا من إيجابية التفاؤل في الأسواق خلال بداية الأسبوع. مما يزيد احتمالات إعادة اختبار المستويات 66.69 وربما حتى 67.66 دولار للبرميل. على أن تبدأ محاولات الصعود في التلاشي مع كسر الدعم 62.27 دولار للبرميل.

الندوات و الدورات القادمة
large image