خام برنت أعلى 61.50 دولار ... ماذا بعد؟

يكتسب سوق النفط زخم قوي مستمر منذ بداية شهر فبراير ويرتفع لأعلى مستوياته في أكثر من عام حتى وصل سعر خام برنت خلال اليوم إلى 61.50 دولار للبرميل وبذلك يواصل صعود مستمر لمدة ثماني أيام متتالية. فدعونا نلقي نظرة قريبة على أسباب هذا الصعود الحاد رغم انتشار سلالة كورونا الجديدة في أنحاء العالم. ثم نتحدث عن مستقبل النفط الخام فيما بعد.

  • أولا: أسباب صعود النفط الخام

- بدأت السعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم خفض إمدادات النفط من جانب واحد بداية من فبراير وحتى مارس لتضاف إلى التخفيضات التي اتفق عليها أعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك+ وحلفاؤهم.

- انخفاض مخزونات النفط يدفع الأسعار للصعود بسبب انخفاض المعروض النفطي، وأخر تقرير صدر عن معهد البترول الأمريكينحو 3.5 مليون برميل خلال الأسبوع الأخير على عكس التوقعات التي أشارت إلى تسجيل ارتفاع بنحو 1.3 مليون برميل. 

- هناك توقعات بحدوث عجز في العرض في عام 2021، مع بدأ تطعيمات لقاح كورونا وعودة الأعمال والرحلات والعمل في المكاتب، مما قد يؤدي إلى زيادة الطلب على الوقود.

  • ثانيا: مستقبل خام برنت

تستمر إيجابية النظرة على النفط الخام مع استمرار تحسن أداء الاقتصاديات عالميا وانخفاض المعروض النفطي مقابل الطلب على النفط، وما يدعم ذلك هو تطورات لقاح كورونا الجيدة مما قد يدفع خام برنت UKOIL بتجاه المستويات 62 دولار وربما حتى 63 دولار. ولكن توقف هذه الإيجابية هو ما قد يحد من هذا الصعود ويكون أقرب دعم لأي تطورات سلبية عند المستويات 57.40 دولار. على أن تتلاشى إيجابية النظرة مع كسر المستويات 54.60 دولار.

الندوات و الدورات القادمة
large image