آمال التحفيز والتضخم يعززان مكاسب الذهب!

كانت التوقعات المتزايدة لحزمة الإنفاق الفيدرالي القوية إلى جانب تباطؤ معدلات الإصابة بالفيروسات إلى ارتفاع الأسهم الأمريكية للجلسة السادسة على التوالي يوم أمس.

في الوقت نفسه قلل مسؤولون الاحتياطي الفيدرالي من أهمية التأثير الاقتصادي لتقلبات سوق الأسهم الأخيرة، وفي أحدث إشارة إلى أن البنك الفيدرالي الأمريكي لم يقترب بعد من تقليص مشترياته الشهرية الضخمة من السندات.

وقد عادت أسعار السلع إلى الانتعاش مع تجدد التفاؤل في تعافي الاقتصاد العالمي، وارتفع الذهب لليوم الثالث على التوالي حيث يزن المستثمرون آفاق المزيد من التحفيز في الولايات المتحدة وإمكانية ارتفاع أسعار المستهلكين مقابل ارتفاع الأسهم إلى مستوى قياسي.

قفزت أسعار الذهب فوق المستوى الرئيسي البالغ 1835 ليستهدف مستوى 1848 دولاراً للأونصة اليوم الثلاثاء

تعزز الارتداد من أدنى مستوى في شهرين عند 1784 دولاراً للأونصة مع تراجع الدولار، ويتجه المعدن الثمين إلى أطول فترة من المكاسب منذ 5 يناير.

هذا بعد أن أصدر الديمقراطيون المسودة الأولى للتشريعات الرئيسية التي ستشمل مشروع قانون الرئيس "جو بايدن" للإغاثة من جائحة كورونا.

تلك البيانات قد أعادت التأكيد على الحاجة إلى جولة أخرى من التحفيز، والتي تساعد أسعار الذهب بعد بلوغه منطقة ذروة البيع مما وفر هذا المحفز المثالي للتصحيح.

  •  ( الصورة : الذهب يرتفع للجلسة الثالثة على التوالي مع آمال بعملية التحفيز هذا الشهر وبيانات التضخم المرتقبة)

 

  • يعوض خسائره الأسبوعية!

ارتفع الذهب مقلصاَ خسارة أسبوعية حيث ضعف الدولار بعد بيانات الوظائف الأمريكية المخيبة للآمال والتي دعمت حالة المزيد من التحفيز الاقتصادي.

كان تراجع الذهب هذا العام مع إحراز تقدم في اللقاحات يساعد في توقعات التعافي من جائحة فيروس كورونا والذي يقلل من جاذبية المعدن كملاذ آمن.

تتعافى الأسعار بالذهب بعد تراجع الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى منذ بداية ديسمبر عندما أثر الدولار القوي وارتفاع عوائد الخزانة الأمريكية على أصول الملاذ الآمن التي لا تقدم فائدة.

تعرضت المعدن الثمين للضغط وسط توقعات بانتعاش اقتصادي قوي يغذى من قبل طرح اللقاحات وزيادة الإنفاق الحكومي.

مما جعل جاذبية الذهب تتراجع مع ارتفاع الرغبة في المخاطرة، ولكن ما زلنا عند رؤيتنا الأساسية إن التهديدات التي تشكلها مستويات الديون المرتفعة القياسية يجب أن تدفع الأسعار إلى الأعلى على المدى الطويل.

  • ( الصورة : الذهب يرتفع من تراجعات الأسبوع الماضي مع صدمة خفيفة من الطلب)

 

  • ترقب التضخم المحفز!

الذهب يرتفع من أدنى مستوى له في شهرين حيث ان خطة الرئيس "بايدن" الهائلة البالغة 1.9 تريليون دولار على وشك أن تصبح حقيقة واقعة.

حيث الانتعاش الاقتصادي ضعيف والآفاق تزداد بأن المزيد سيكون فعله، وقد تحدث تجارة الانكماش بشكل أسرع بكثير من المتوقع.

تساعد الرهانات على حزمة قوية من الدعم في دعم توقعات التضخم المشتقة من السوق، والتي وصلت إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات مما أدت إلى تأجيج ما يسمى بتجارة الانكماش.

يزن المستثمرون وجهة النظر هذه مقابل احتمالية أن يؤدي المزيد من التحفيز إلى إضعاف الدولار وزيادة أسعار المستهلكين مما يمكن من استخدام السبائك في كثير من الأحيان كتحوط من التضخم.

من المتوقع أن يظهر تقرير يوم الأربعاء ارتفاع أسعار المستهلكين الأمريكيين بوتيرة متسارعة نحو مستوى 1.5%، وهذا أعلى من المستوى السابق عند 1.4% في ديسمبر 2020، ولكن ما زال أقل من مستوى الفيدرالي المستهدف عند 2%.

  • ( الصورة : توقعات بارتفاع مستوى التضخم الأمريكي المرتقب يوم الأربعاء لأعلى مستوى منذ مارس 2020)

كان الذهب حصل على بعض الدعم على واقع سوق البيتكوين، وهذا بعد ان قالت شركة صناعة السيارات "تسلا" إن سياساتها المعدلة تسمح لها أيضاً بالاستثمار في الذهب.

جاء الارتفاع المطرد للملاذ مع استمرار المتداولين في متابعة سوق البيتكوين الصاخب، والذي ارتفع يوم الإثنين بعد أن اشترت شركة "تسلا" 1.5 مليار دولار من العملة المشفرة قبل أن تمدد مكاسبها يوم الثلاثاء لتحقق رقماً قياسياً جديداً.

 

  • الذهب على أساس فني

ما زال يحافظ الذهب على مستوى فني هام وعدم تحقق السيناريو السلبي مع بقاء متوسطه المتحرك لمدة 50 يوم أعلى نظيره متوسط متحرك 200 يوم.

الذي يعرف بنمط تقاطع الموت الذي يمكن أن يشير إلى مزيد من الخسائر، وهذا على الرغم من الانخفاض الأسبوعي الثاني على التوالي خلال الجلسات الماضية.

يحتاج ان يستقر الذهب بتداولاته اليومية أعلى مستوى 1856 دولاراً للأونصة، والذي يعزز من فرص العودة لمناطق المقاومة 1875 دولاراً للأونصة التي في حالة استقرار الاغلاقات اليومية أعلاها قد تستهدف الأسعار مناطق 1930 دولاراً للأونصة.

بينما المستويات السلبية للمعدن الثمين ستكون مع إغلاقات أسبوعية ما دون مستوى 1813 دولاراً للأونصة، والذي قد يجعله تحت الضغط لاختبار مستوى الدعم الهام على المدى المتوسط عند 1767 دولاراً للأونصة.

 

  •  لمتابعة مقالاتي بشكل مباشر من خلال حسابي على تويتر: [email protected]
الندوات و الدورات القادمة
large image