عودة بريق الذهب مع تولي الرئيس الأمريكي الجديد "جو بايدن"!

قفزت الأسهم العالمية إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق اليوم الخميس وسط تفاؤل بأن الإنفاق المالي سيعيد إحياء النمو الاقتصادي ويعزز أرباح الشركات مع ضعف الدولار.

ارتفعت الأسهم الأوروبية والأسيوية بينما ستخضع خطط التحفيز في أوروبا لمزيد من التدقيق بعد قرار سياسة البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق يوم الخميس.

كما ارتفعت العقود الآجلة الأمريكية حيث سجل مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" أفضل رد فعل في اليوم الأول على تنصيب الرئيس منذ عام 1937 على الأقل.

تفوق مؤشر "ناسداك 100" بعد ارتفاعه بنسبة 2٪ يوم أمس الأربعاء مع تنصيب الرئيس الجديد، وهو صاحب أكبر مكاسب أسبوعية بين المؤشرات.

لامس مؤشر MSCI العالمي أعلى مستوى خلال اليوم الخميس حيث يتطلع المستثمرون إلى زيادة الدعم الاقتصادي والجهود الفيدرالية الموسعة للحصول على المزيد من الأمريكيين في عهد الرئيس "جو بايدن".

  • ( الصورة : مؤشر MSCI للأسهم العالمية يحقق مكاسب قياسية مع تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن)

 

  • الدولار يعاني!

وواصل مؤشر الدولار تراجعاته للجلسة الرابعة إلى حوالي 90.10 اليوم الخميس وسط تفاؤل عام بأن الإدارة الأمريكية الجديدة ستعزز الإنفاق المالي لدعم الانتعاش الاقتصادي.

حيث أدى الرئيس "جو بايدن" اليمين الدستورية كرئيس للولايات المتحدة رقم 46 يوم أمس الأربعاء وأعلن بالفعل عن خطة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار.

تتضمن شيكات إضافية بقيمة 1400 دولار أمريكي لمعظم الأمريكيين، وزيادة مؤقتة في إعانات البطالة وزيادة الحد الأدنى الفيدرالي للأجور إلى 15 دولاراً أمريكياً لكل فرد في الساعة.

كما أيدت الخطة "جانيت يلين" مرشحة وزير الخزانة الجديدة خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء قائلة إن الفوائد تفوق تكاليف عبء الديون الكبيرة.

مع ذلك، لا تزال الشكوك قائمة بشأن ما إذا كان الكونجرس سيمرر الحزمة مع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا وعمليات الإغلاق الجديدة حول العالم التي تواصل الضغط على الدولار للارتفاع.

  • ( الصورة : حزمة التحفيز الأمريكية المرتقبة وضغوط قيود كورونا عائق للدولار ليستقر عند أقل مستوياته منذ إبريل 2018)

 

  • الذهب يزداد بريقاً مع ضعف الدولار!

حافظ الذهب على مكاسبه بعد القفزة يوم أمس الأربعاء مع استمرار الدولار في الانخفاض بعد تنصيب الرئيس الجديد، ويتطلع المستثمرون إلى التسليم المحتمل لمزيد من التحفيز المالي.

أيضاً كانت المعادن الثمينة مدعومة حيث ارتفعت أسعار الفضة والبلاتين والبلاديوم مع ضعف الدولار الأمريكي، وهذا بعد انخفاضهم أكثر على خلفية القوة المتجددة لأسواق الأسهم.

كذلك بعد ان أظهر تقرير صدر يوم الجمعة أن صندوق التحوط والمضاربين الكبار الآخرين قاموا بخفض صافي صفقات الذهب الطويلة في العقود الآجلة والخيارات الأمريكية إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر.

يزن المستثمرون هذه التوقعات مقابل احتمال أن يؤدي المزيد من التحفيز إلى إضعاف الدولار ورفع أسعار المستهلك حيث يُنظر إلى المعدن غالباً على أنه تحوط من التضخم.

فقد قللت العوائد المتزايدة وتوقعات الانتعاش الاقتصادي من جاذبية المعدن كأصل ملاذ، ولكن مازلنا عند توقعاتنا ان التوجهات الأساسية ستكون بصالح الذهب للعودة لمكاسب قياسية مرة أخرى.

  • ( الصورة : تراجعات الدولار تعزز من صعود الذهب والمعادن الثمينة مرة أخرى)

فبعد ان زادت توقعات التضخم بشكل مطرد منذ مارس إلا أنها بطيئة للغاية لتعويض الارتفاع الأخير في أسعار السندات مما قلل من جاذبية الذهب في شهر كان قوياً بالنسبة للمعدن في العقد الماضي.

إلا انه عاد واستقر الذهب بالقرب من أعلى مستوياته في أسبوعين عند 1870 دولاراً للأونصة يوم الخميس حيث عززت احتمالات اتخاذ تدابير مالية أمريكية إضافية جاذبية المعدن كتحوط من التضخم.

مع ذلك، يكون الذهب عاد للمستويات الفنية أعلى مستوى 1870 دولاراً للأونصة الذي كان مستوى دعم للمدى المتوسط بالسابق كما وضحنا في مقالتنا الأخير عن الذهب حيث شهد ضغوط سلبية أكثر، ومع تلك المستويات ما زلنا نرى ان الذهب قد يعود وينهي تداولات يناير على مكاسب.

  • ( الصورة : الذهب ما زال يتداول بالمناطق الآمنة مع عدم تحقق سيناريو تقاطع الموت للمتوسط المتحرك اليومي)

فعلى الصعيد الفني، الذهب كان يوجه ضغوط فنية سلبية مع اقترب متوسطه المتحرك لمدة 50 يوماً من العبور تحت المتوسط ​​المتحرك لمدة 200 يوم، وهو ما يسمى "تقاطع الموت" الذي يمكن أن يشير إلى انخفاض طويل الأمد.

لكن مازال في المناطق الأمنة حتى الان حيث عاد للاستقرار بتداولاته اليومية أعلى متوسط متحرك 50 يوم عند مستوى 1858 دولاراً للأونصة مما يعزز من استهداف مستوى المقاومة عند 1884 متوسط متحرك 100 يوم.

أما في حالة استقرار التداولات اليومية أعلى هذا المستوى قد يعزز الذهب من مكاسبه للعودة لمناطق 1940 دولاراً للأونصة

بينما الضغوط السلبية قد تعود للذهب على المدى القصير في حالة استقرار التداولات اليومية دون مستوى الدعم عند 1844 متوسط متحرك 200 يوم.

 

  •  لمتابعة مقالاتي بشكل مباشر من خلال حسابي على تويتر: [email protected]
الندوات و الدورات القادمة
large image