أهمية الانحراف المعياري في تداول العملات

أهمية الانحراف المعياري في تداول العملات

يعد الانحراف المعياري من الأدوات الهامة في تداول العملات ويجب على كل متداول معرفة كيفية استخدام هذه الأداة، فعادة ما يفشل المتداولون في تحقيق أهداف طويلة المدى بسبب عدم استخدام هذه الأداة.

تكمن أهمية أداة الانحراف المعياري في أنها تساعد كل متداول على تحديد مستويات الدخول والخروج بشكل أفضل بالإضافة إلى تحديد المستويات التي تنذر بانعكاس الاتجاه، وتحسن من دخول الصفقة بشكل يضمن عائد أعلى من المخاطرة أو الخروج من الصفقة بأقل الخسائر.

ما هو الانحراف المعياري؟

الانحراف المعياري عبارة عن مصطلح يشير إلى مدى تذبذب السعر في أي عملة، ويقيس الانحراف المعياري جوهريًا مدى ابتعاد السعر عن المتوسط.

الانحراف هو الفرق بين سعر الإغلاق الحقيقي ومتوسط السعر أو متوسط سعر الإغلاق، وكلما زاد الفارق بين أسعار الإغلاق من متوسط السعر كلما زادت قيمة الانحراف المعياري وتقلب قيمة العملة.

من ناحية أخرى، كلما اقترب سعر الإغلاق من متوسط السعر، كلما قلت قيمة الانحراف المعياري وتقلب قيمة العملة.

تحديد الصفقات الجيدة من خلال الانحراف المعياري

عادة ما تشهد الأسعار تقلبات قوية عند القمم أو القيعان الهامة وعند مستويات انعكاس الاتجاه، حيث يعكس السعر نفسية المتداولين ومستويات الطمع أو الخوف تدفع بالأسعار إلى مستويات لا تعكس العوامل الأساسية للعملة.

يُلاحظ أن ارتفاع الأسعار بشكل قوي يكون سببه في العادة نفسية المتداولين وعادة ما يكون هذا الارتفاع غير مستدام، على أن يعود السعر إلى مستويات منطقية بعد فترة تشهد تقلبات قوية.

ومن خلال الانحراف المعياري يمكن للمتداول الاستفادة من:

  • تحديد القمم أو القيعان من خلال ملاحظة التقلبات السعرية القوية المبتعدة عن متوسط الأسعار.
  • تحديد مستويات الدخول في الاتجاه الحالي، فعلى سبيل المثال إذا ابتعدت الأسعار بشكل قوي من المتوسط فإنها سوف تعود إلى المتوسط في نهاية المطاف، وفي حال كان الاتجاه قويًا فيمكن الدخول بالقرب من متوسط الأسعار.
  • في حال انحصرت التداولات في نطاق ضيق وارتفعت قيمة الانحراف المعياري بشكل قوي من المتوسط فيمكنك الدخول عند كسر هذا النطاق.

يمكنكم استخدام مؤشر الانحراف المعياري من المؤشرات الافتراضية في في الميتاتريدر.