نصائح تساعدك على تجنب قلق التداول

نصائح تساعدك على تجنب قلق التداول

غالباً ما تؤدي الرغبة في اقتناص كافة فرص السوق والاستفادة منها بشكل صحيح في خلق حالة من القلق والتوتر لدى المتداول. تؤثر تلك الحالة على قراراته الاستثمارية وربما تدفعه إلى إتخذا قرارات خاطئة حيث تجلعه عاجزاً عن التفكير بشكل سليم. وتعد تلك المرحلة شبه أساسية في رحلة المتداول، لكيف المتداول الناجح هو من يتعلم كيفية التغلب عليها والسيطرة على مشاعره أثناء التداول كي يتمكن من التفكير الذي يمكنه من إتخاذ القرارات الصحيحية. وللتخلص من تلك الحالة إليك بعض النصائح السريعة.

لا تفكر في وجود صفقة مثالية. فالبحث عن المثالية في الأسواق التي تعرف بأنها دائمة التغير سوف يؤدي لا محالة إلى التوتر والقلق الدائم حيث تعجز عن ملاحقة كافة تغيرات السوق. دائماً ما يشعر المتداول بأن اقتناص كل فرص الدخول الجيدة أو تحديد مكان الخروج ستكون أهدافاً سهلة التحقيق داخل السوق، ومن ثم فإن عدم تحقق مثل تلك الأهداف يدفع به إلى حالة من الإحباط والمشاعر السلبية. عوضاً عن ذلك، يمكنك التركيز على ألا تخسر صفقة حتى وإن لم تصل إلى الأسعار التي توقعتها وأعلم جيداً أن حركة السوق لن تتوافق طوال الوقت مع أهدافك. قم بالالتزام باستيراتيجية التداول الخاصة بك مع مراعاة التغيرات  في الحركة السعرية ومن هنا ستجد أن نجاحك في تفادي الخسارة سيكون ربحاً.

ركز دوماً على عملية التداول وليس الأرباح. هذا يعني أن نشاط التداول يجب أن يعكس أسلوب صحيح في التداول وهو أفضل من أرباح طائلة لا تعمد على استيراتيجية أو أسلوب واضح ومحدد. وبنهاية كل يوم تداول حاول أن تسأل نفسك هل التزمت بالقواعد التي حددتها لنفسك أم لا، ومع الوقت حاول الالتزام بها بشكل كامل. فإذا كنت تبحث عن المثالية، فالمثالية هنا أن تتمكن من ضبط نشاط التداول وتحجيم المخاطرة.

الابتعاد عن التداول بين الحين والآخر. يمكن أن ينتج التوتر من التداول المستمر دون توقف، وهنا سوف تحتاج إلى الابتعاد عن التداول وأخد قسط من الراحة بين الفترة والأخرى. تلك الفترة من شأنها أن تساعدك على تصفية ذهنك وترتيب أفكارك من جديد قبل دخول مرحلة جديدة من التداول. وحاول أيضاً أن يكون لك حياة خاصة بعيدة عن التداول، فاحرص على ألا صفقاتك هي الشاغل الأول في حياتك حتى لا تستحوذ على القدر الأكبر من اهتمامك وتقودك إلى مشاعر سلبية.