تراجعات مستمرة لليورو بينما ييقى الدولار الأقوى بين العملات اليوم

تراجعات مستمرة لليورو بينما ييقى الدولار الأقوى بين العملات اليوم

سجل الدولار الأمريكي الأداء الأقوى بين العملات الرئيسية خلال جلسة اليوم، بصعود تجاوز 4.77% مدعوماً بخطوة رفع الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي بالأمس إلى جانب تصاعد فرص رفع الفائدة مرتين إضافيتين هذا العام.

كما شهدت العملة اليابانية أداء قوي بارتفاع يومي بلغ 4.06% مع انحسار التوترات الجيوسياسية بعد نجاح قمة ترامب وكيم يوم الثلاثاء الماضي، فيما عزز الين صعوده بعد أنباء قيام بنك اليابان بخفض وتيرة مشتريات السندات الحكومة من جديد. وعلى الرغم من تأكيدات البنك في وقت سابق بأن تغير حجم المشتريات من حين لآخر يرجع إلى تغير متطلبات السوق فقط، إلا أن الأسواق بدأت تسعر تخلي البنك عن بعض درجات التحفيز النقدي لحماية الاقتصاد من اتساع الفجوة بين العائد المحلي ونظيره الأمريكي.

في المملكة المتحدة، ساعدت قوة بيانات التجزئة في استعادة ثقة الأسواق من جديد لتدعم صعود الجنيه الاسترليني 1.65% خلال اليوم.

وكان الدولار النيوزلندي الرابح الوحيد بين عملات السلع، حيث ارتفع بحوالي 1.53% بينما انخفض نظيره الاسترالي 2.39%. كما خسر الدولار الكندي 0.79%.

هذا، وهبط الفرنك السويسري 2.50% مع اتساع الفجوة بين سياسات البنك الوطني السويسري والاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. بالتزامن مع ارتفاع شهية المخاطرة وصرف المتداولين أنظارهم عن عملات الملاذ الآمن.

أما اليورو فكان الخاسر الأكبر خلال جلسة اليوم بهبوط تجاوز 6.15% إثر تبديد المركزي الأوروبي لآمال رفع الفائدة قبل حلول منتصف 2019 على أقل تقدير، كما ذكر البنك. وقد احتفظ البنك بمعدل الفائدة على عمليات إعادة التمويل عند مستوياته الصفرية، وكذلك الفائدة على الإيداع على -0.40%. وقرر البنك مد فترة برنامج التيسير النقدي ما بعد سبتمبر ولكن بوتيرة شهرية أقل عند 15 مليار يورو فقط تستمر حتى نهاية ديسمبر 2018.