السيناريو المتوقع لقرارات الفيدرالي الأمريكي وتأثيرها على الدولار - يونيو

السيناريو المتوقع لقرارات الفيدرالي الأمريكي وتأثيرها على الدولار - يونيو

تترقب الأسواق إعلان الفيدرالي الأمريكي عن قرار وبيان الفائدة والمؤتمر الصحفي مساء الغد، ومن المتوقع أن يتم رفع الفائدة من 1.75% إلى 2.00%، وتوجد عدة تساؤلات بالأسواق نجاوب عليها في هذا التقرير.

  •  الأداء الاقتصادي وتأثيره على قرار الفائدة 
  •  احتمالات رفع الفائدة الأمريكية
  • تأثير الأحداث السياسية على القرارات المتوقعة
  • تأثير قرار الفائدة على والتوقعات الاقتصادية الدولار
  • تأثير المؤتمر الصحفي على الدولار 

 

 الأداء الاقتصادي وتأثيره على قرار الفائدة 

أثبتت البيانات الاقتصادية أن الاقتصاد الأمريكي مستمر في التحسن، فقد واصلت معدلات التضخم ارتفاعها لتقترب من مستويات الفيدرالي المستهدفة عن 2% ويستمر القطاع غير الزراعي الأمريكي في إضافة وظائف بأكثر من 100 ألف وظيفة وتستقر البطالة عند 3.9% عند أدنى مستوياتها منذ أبريل 2000، وسجل مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي ارتفاعًا بنسبة 1.8% مقابل النسبة المستهدفة 2% وهو ما يزيد احتمالات استمرار الفيدرالي الأمريكي في رفع الفائدة.

الجدير بالذكر أن الفيدرالي الأمريكي قد وصف في بيانه الأخير هدف التضخم بأنه "متناسق" مما يعني أن الفيدرالي قد يسمح للتضخم بتخطي الهدف عند 2% بشكل طفيف قبل اتخاذ قرارًا بتسريع وتيرة رفع الفائدة، الأمر الذي يعني أن تسارع وتيرة رفع الفائدة مؤخرًا لا تعني بالضرورة زيادة عدد مرات رفع الفائدة هذا العام التي تشير إلى رفعها ثلاثة مرات طوال العام الجاري، ويعد قرار رفع الفائدة غدًا هو المرة الثانية.


 

 احتمالات رفع الفائدة الأمريكية

حسب أداة Fed Watch tool تسعر الأسواق بقيام الفيدرالي الأمريكي رفع الفائدة غدًا من 1.75% إلى 2.00% كما هو موضح في الصورة التالية:


تأثير الأحداث السياسية على القرارات المتوقعة

تزيد مخاطر الصراع التجاري بين الولايات المتحدة وبقية دول العالم من حالة عدم اليقين لدى المستثمرين على الصعيد العالمي حيال النمو العالمي، وعليه قد يؤثر ذلك على توجهات الفيدرالي الأمريكي إذا ظهرت الآثار السلبية من النشاط التجاري على النمو الاقتصادي، ولهذا ستركز الأسواق على بيان الفائدة للاستدلال على وجهة نظر الأعضاء حيال السياسات التجارية لإدارة ترامب.

بالإضافة إلى تصريحات جيروم باول خلال المؤتمر الصحفي حول مدى تأثير السياسة التجارية على توجهات الفيدرالي الأمريكي.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول هذا الملف من خلال التقارير التالية:


تأثير قرار الفائدة على والتوقعات الاقتصادية الدولار

لن يكون قرار الفائدة وحده هو المؤثر الحقيقي على الدولار، فمن المقرر أن يصدر الفيدرالي توقعاته الاقتصادية التي أشارت مؤخرًا إلى رفع الفائدة ثلاثة مرات هذا العام ومرتين العام المقبل، مما يعني أنه إذا قام الفيدرالي برفع الفائدة هذا الاجتماع فسوف يتبقى رفع الفائدة مرة أخرى هذا العام على حسب التوقعات الاقتصادية الأخيرة، وسوف تراقب الأسواق التوقعات الاقتصادية التي قد تظهر قيام الفيدرالي برفع توقعاته لعدد مرات رفع الفائدة هذا العام إلى مرتين إضافيتين أو رفعها العام المقبل من مرتين إلى ثلاثة مرات، الأمر الذي سيكون له تأثير إيجابي على الدولار على المدى المتوسط.

من ناحية أخرى، الإبقاء على عدد مرات رفع الفائدة العام الجاري والعام المقبل يدعم احتمالية وجود عمليات جني أرباح قوية على الدولار قد تدفعه للتراجع إلى أمام أغلب العملات الرئيسية.


تأثير المؤتمر الصحفي على الدولار 

ستحاول الأسواق الاستدلال على توجهات الفيدرالي الأمريكي من خلال تصريحات جيروم باول محافظ الفيدرالي الأمريكي بشأن تقييم الأداء الاقتصادي ومدى تأثيره على وتيرة التشديد النقدي خلال العام الجاري والمقبل، علاوة على تعليقه على القرارات التي اتخذها ترامب مؤخرًا بشأن السياسة التجاري ففي حال ترك جيروم باول الباب مفتوحًا لاحتمالية رفع الفائدة بنهاية العام الجاري فسوف يكون ذلك داعمًا للدولار الأمريكي، أما إذا زاد من قلق الأسواق حيال المخاطر التجارية وتأثيرها السلبي على النمو الاقتصادي فقد يشهد الدولار تراجعًا أمام العملات الرئيسية.


تابع التغطية الحية لأحداث الفيدرالي الأمريكي لحظة بلحظة على موقع المتداول العربي غدًا  في الساعة 6:00 م بتوقيت جرينتش.