نظرة على تحركات الأسواق مع بداية الفترة الأمريكية - 16 إبريل

نظرة على تحركات الأسواق مع بداية الفترة الأمريكية - 16 إبريل

فيما يلي نظرة على تحركات الأسواق مع بداية الفترة الأمريكية

العملات.

حاول الدولار تعويض خسائره أمام الين الياباني لكنه ظل متراجعاً بنحو 0.11%، حيث بقي الين مدعوماً بتصاعد التوترات الجيوسياسية ولجوء المستثمرين إلى الملاذات الآمنة على خلفية توجيه الولايات المتحدة ضربات جوية استهدفت منشآت سورية يزعم تورطها في تطوير أسلحة نووية. هذا، وتراجع مؤشر الدولار الذي يقيس قيمة العملة أمام ستة من العملات الرئيسية بحوالي 0.28%.  وارتفع اليورو دولار 0.30% بدعم من ارتفاع العائد على السندات الألمانية إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع إلى جانب مراجعة التصنيف الاسباني على نحو مرتفع من قبل وكالة موديز العالمية.

مبيعات التجزئة الأمريكية تتعافى بأسرع من المتوقع خلال مارس

كاشكاري عضو الفيدرالي الأمريكي: التحفيز المالي سيدعم الرفع التدريجي للفائدة

كما استقرت تداولات الاسترليني دولار ليبقى الزوج مرتفعاً 0.48% بالرغم من مشاركة المملكة المتحدة في الضربة الجوية على روسيا، حيث استقر الزوج قرابة أعلى مستوياته في شهرين ونص محافظاً على ارتفاعات متواصلة على مدار الجلسة السادسة على التوالي. ومع ترقب قرار الفائدة الكندية مؤخراً هذا الإسبوع، سجل زوج الدولار/كندي ارتفاعات بلغت 0.04% قرابة مستويات الـ 1.26. وارتفع أيضاً الاسترالي دولار بنحو 0.08% إلى 0.7772 فيما انخفض زوج النيوزلندي دولار 0.19% إلى 0.7343.


الأسهم.

تباين أداء الأسهم الأوروبية خلال جلسة الاثنين، فانخفض المؤشر STOXX 600 بنحو 0.06% بينما ارتفع STOXX 50 بنسبة 0.08%. كما صعد  DAX 30 الألماني 0.19%، تبعه CAC 40 الفرنسي بارتفاع 0.01% فيما استقر المؤشر الايطالي FTSE MIB دون تغيير. على الجانب الأخر، تراجع  FTSE 100 البريطاني 0.33%.


السلع.

سجل النفط تراجعات ملحوظة جراء احتدام المشهد السياسي بمنطقة الشرق الأوسط وارتفاع المخاوف من اشتعال الأزمة السورية وتبعاته على اقتصادات المنطقة. وعلى مدار اليوم انخفض النفط الخامبأكثر من 1.25% إلى 66.06 دولار للبرميل، وتراجع أيضاً خام برنت بنفس النسبة. كما تراجعت أسعار الذهب بنحو 0.06% إلى 1344.10 دولار للأوقية.

تراجع أسعار النفط مع تصاعد التوترات السياسية بمنطقة الشرق الأوسط

الرمحي يحث على ضرورة استمرار التعاون لتحفيز استثمارات قطاع النفط