تعرف على نظريات آدم سميث في علم الاقتصاد

تعرف على نظريات آدم سميث في علم الاقتصاد

آدم سميث فيلسوف أخلاقي وعالم اقتصاد اسكتلندي  ومؤسس علم الاقتصاد الكلاسيكي ويعد رائدًا من رواد الاقتصاد السياسي، ومن أشهر مؤلفاته "نظرية الشعور الأخلاقي" و "بحث في طبيعة ثروة الأمم وأسبابها". دعا سميث إلى تعزيز المبادرة الفردية، والمنافسة، وحرية التجارة، بوصفها الوسيلة الفضلى لتحقيق أكبر قدر من الثروة والسعادة.

يأتي آدم سميث في طليعة الاقتصاديين الكلاسيكيين و كان كتابة عن طبيعة و أسباب ثروة الأمم معنيًا بمشكلة التنمية الاقتصادية لذلك فإنه لم يقدم نظرية متكاملة في النمو الاقتصادي،  ويُنظر إليه على أنه رائد الليبرالية الاقتصادية القائلة بحرية التجارة وبأن النمو والرخاء الاقتصادي يتحققان بإتاحة حرية كاملة لكل أفراد المجتمع في تعاملاتهم الاقتصادية، وأن النظام الاقتصادي الأمثل هو نظام السوق الحر .ومن أهم نقاط نظرياته:

1- القانون الطبيعي، أعتقد أدم سميث إمكانية تطبيق القانون الطبيعي في الأمور الاقتصادية و من ثم فإنه يعتبر كل فرد مسئولًا عن سلوكه أي أنه أفضل من يحكم علي مصالحة و أن هناك يد خفية تقود كل فرد و ترشد ألية السوق، فان كل فرد إذا ما ترك حرًا فسيبحث عن زيادة ثروته، بمعنى ترك السوق يحدد المعروض والأسعار من تلقاء نفسه.

2- تقسيم العمل، يعد تقسيم العمل نقطة البداية في نظرية النمو الاقتصادي لدي آدم سميث حيث تؤدي إلي أعظم النتائج في القوي المنتجة للعمل.

3- عملية تراكم رأس المال، يعتبر سميث التراكم الرأسمالي شرطًا ضروريًا للتنمية الاقتصادية و يجب أن يسبق تقسيم العمل، فالمشكلة هي مقدرة الأفراد علي الإدخار أكثر و من ثم الاستثمار أكثر في الاقتصاد الوطني.

4- دوافع الرأسماليين علي الاستثمار، وفقا لأفكار سميث فإن تنفبذ الاستثمارات يرجع إلي توقع الرأسماليين بتحقيق الأرباح و أن التوقعات المستقبلية فيما يتعلق بالأرباح تعتمد علي مناخ الاستثمار السائد إضافة إلي الأرباح الفعلية المحققة.

5- عناصر النمو، وفقًا لآدم سميث تتمثل عناصر النمو في كل من المنتجين و المزارعين ورجال الأعمال و يساعد علي ذلك أن حرية التجارة و العمل و المنافسة تقود هؤلاء إلي توسيع نطاق أعمالهم مما يؤدي إلي زيادة التنمية الاقتصادية.

6- عملية النمو، يفترض آدم سميث أن الاقتصاد ينمو مثل الشجرة فعملية التنمية تتقدم بشكل ثابت و مستمر فبالرغم من أن كل مجموعة من الأفراد تعمل معًا في مجال إنتاجي معين إلا أنهم يشكلون معا الشجرة ككل.