أهم تصريحات دراجي خلال المؤتمر الصحفي للمركزي الأوروبي

أهم تصريحات دراجي خلال المؤتمر الصحفي للمركزي الأوروبي

أهم تصريحات ماريو دراجي خلال المؤتمر الصحفي للبنك المركزي الأوروبي عقب انتهاء اجتماعه اليوم:

دراجي يقرأ نص البيان: 

  • قررت اللجنة الإبقاء على معدل الفائدة الأساسي عند 0.00%، معدل الإقراض الهامشي عند 0.25% ومعدل الفائدة على الإيداع عند -0.40%
  • يتوقع البنك استقرار الفائدة عند مستوياتها الحالية لفترة مطولة لحين انتهاء التيسير النقدي
  • تم الإبقاء على حجم برنامج التيسير النقدي عند 30 مليار يورو شهرياً حتى نهاية سبتمبر 2018 أو ما بعد إن لزم الأمر لضمان استدامة ارتفاع التضخم إلى الهدف
  • البيانات الاقتصادية تؤكد قوة وتوسع التعافي الاقتصادية بمنطقة اليورو
  • من المتوقع أن تتسارع وتيرة النمو بأكثر من المتوقع خلال الفترة القادمة
  • كذلك من المتوقع أن يواصل التضخم ارتفاعه قرابة  الهدف 2%
  • لا تزال الضغوط التضخمية ضعيفة ولكنها تحافظ على زخم الارتفاع نحو الهدف
  • من المتوقع أن يتراوح التضخم قرابة 1.5% على مدار 2018
  • مازال الاقتصاد بحاجة إلى استمرار السياسة التحفيزية لضمان حشد زخم التضخم باتجاه الهدف 2%
  • سجل النمو بنسبة 0.6% خلال النصف الثالث من 2017 مقابل 0.7% خلال الربع الثاني
  • البيانات تؤكد استمرار النمو بوتيرة قوية وثابتة
  • ارتفع الاستهلاك الخاص بدعم من ارتفاع التوظيف وتحسن أوضاع سوق العمل
  • تم رفع تطلعات النمو للعام 2018، فيما استقرت توقعات النمو لعامي 2019 و 2020 دون تغيير
  • رفع توقعات النمو للعام 2018 من 2.3% إلى 2.4%
  • استقرت توقعات النمو 2019 و 2020 عند 1.9% و 1.7% على التوالي
  • تم الإبقاء توقعات التضخم للعام 2018 عند 1.4%
  • خفض توقعات التضخم لعام 2019 من 1.5% إلى 1.4%
  • استقرار توقعات التضخم لعام 2020 عند 1.7%
  • المخاطر الهبوطية على الاقتصاد تنجم عن التطورات العالمية مثل الإجراءات الحمائية وتغيرات سعر الصرف
  • من المتوقع ارتفاع التضخم على المدى المتوسط بدعم من إجراءات التحفيز النقدي بالتزامن مع التخلص من الضعف الاقتصادي وتحسن أوضاع سوق العمل
  • مازالت البيانات تشير إلى ضرورة استمرار السياسة التحفيزية لضمان استدامة ارتفاع التضخم قرابة الهدف 2%
  • تحتاج السياسة النقدية إلى تعاون السياسات الآخرى لإظهار فاعليتها بشكل كامل

دراجي يجيب على اسئلة الصحفيين:

  • حذفنا جملة "على استعداد لزيادة حجم التيسير النقدي أو مد فترته" ولكننا أكدنا على استمرار البرنامج لحين التأكد من تحقيق أهدافنا
  • تلك الخطوة لا تعني بالضرورة التخلي عن استعدادنا لإعادة النظر في مجريات البرنامج إن لزم الأمر
  • تم التمهيد لحذف الجملة للمرة الأولى في 2016، وقد تم إتخاذ القرار بالإجماع
  • الاقتصاد بحاجة إلى ثقتنا، الإصرار والصبر على تحقيق أهداف السياسة النقدية
  • البيانات الاقتصادية تعزز ثقتنا في الوصول إلى أهدافنا
  • كان هناك بعض المناقشات حول التغيرات المحتملة للسياسة النقدية
  • الإجراءات الحمائية تؤثر سلباً على التبادلات التجارية
  • اضطراب الأنشطة التجارية يؤثر على مستويات الثقة ومن ثم يضر بإنتاجية بعض الاقتصادات
  • ناقشنا المخاطر على النمو بشكل عام
  • المخاطر على التضخم دائمة التغير
  • بالرغم من تصاعد المخاطر الصعودية على التضخم، إلا أن الضغوط التضخمية على الأسعار لاتزال ضعيفة
  • لا يمكن تسمية التطورات الأخيرة بالحرب التجارية
  • الأسواق الأمريكية تفاعلت مع بيانات التضخم التي تبعت بيانات قوية للأجور وهو ما دفع الأسواق إلى تصحيحات سعرية قوية
  • بمنطقة اليورو، لا نرى ارتفاع الأجور بنفس الوتيرة الأمريكية
  • لا توجد تقلبات قوية داخل الأسواق الأوروبية
  • التحركات الأخيرة كانت مجرد تفاعل مع التطورات العالمية وتصريحات صناع القرار
  • هناك حالة من الغموض حول مدى الضعف المتبقى داخل الاقتصاد
  • بعض الأعضاء لديهم مخاوف ويفضلون ترقب مزيد من البيانات للحكم على الأداء الاقتصادي
  • السياسة النقدية سوف تتفاعل مع التطورات الاقتصادية، ولن تكون استباقية
  • الأسواق لم تتفاعل مع المستجدات السياسية بالشكل الذي يؤثر على مستويات الثقة
  • لم نلاحظ وجود تحركات قوية أو تصحيحات عنيفة جراء الانتخابات الأخيرة
  • أوضحنا أن المخاطر مستقرة على النمو، حيث تتصاعد المخاطر الصعودية على المستوى المحلي فيما تزداد المخاطر الهبوطية على الصعيد العالمي
  • هناك خطران أساسيان على الاقتصاد حالياً وهما؛ سوء التنظيمات المالية والتي تسببت في الأزمة العالمية الأخيرة، والتطورات العالمية
  • مسار التضخم هو ما سيعمل على إيضاح اتجاهات السياسة النقدية المقبلة
  • لا ننظر لاقتصادات المنطقة بشكل فردي، يتم تقييم أداء المنطقة ككل.