الدولار يتراجع بعد ضعف بيانات التضخم

الدولار يتراجع بعد ضعف بيانات التضخم

تراجع مؤشر الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوياته على مدار اليوم إلى المستوى 92.96 مقابل أعلى مستوى له عند 93.39 بعد أن ارتفعت معدلات التضخم دون توقعات الأسواق، فقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي بنسبة 1.7% دون التوقعات التي أشارت إلى 1.8% بينما سجل ارتفاعًا على أساس شهري بنسبة 0.1% دون التوقعات التي أشارت إلى 0.2%.

هذا، وقد سجلت العملات المنافسة ارتفاعًا أمام الدولار الأمريكي بعد صدور البيانات، فقد سجل الدولار ين أدنى مستوى جديد له عند 108.73 بينما ارتفع اليورو دولار إلى المستوى 1.1832 وتبعه الاسترليني دولار إلى المستوى 1.3008. وسجل الذهب أعلى مستوى له عند 1291.65 دولار للأوقية وقت كتابة الخبر.

الجدير بالذكر أن ضعف بيانات التضخم قد زادت من تشكك الأسواق في قدرة الفيدرالي الأمريكي في تسريع وتيرة التشديد النقدي كما وعد الأسواق ببداية العام الجاري، حيث أن ضعف معدلات التضخم لا يزيد من الضغوط على الفيدرالي في رفع الفائدة ومن المتوقع أن يستمر تراجع الدولار الأمريكي خلال الساعات المتبقية قبل إغلاق السوق.

وتستقر توقعات الأسواق حاليًا إلى احتمالية رفع الفائدة بنهاية العام الجاري، ولكن يجب أن تثبت البيانات الاقتصادية القادمة ومن أهمها بيانات سوق العمل والتضخم صحة هذه التوقعات.