مقدمة في النماذج الفنية

ذكرنا في فلسفة التحليل الفني من قبل أن أحد مبادئ التحليل الفني الأساسية أن السوق يتحرك فى إتجاهات، فالاتجاه الصاعد عبارة عن قمم وقيعان تصاعدية والإتجاة الهابط عبارة عن قمم وقيعان تنازلية.

ولكن السوق لا يتحرك في اتجاه صاعد أو هابط فقط وإنما معظم الوقت يكون السوق فى حركة عرضية تلك الحركة هي التي تعنينا في دراسة النماذج الفنية لأنها تعطي إشارات إما بانعكاس الاتجاه الحالي للسوق أو باستمراره بعد نهاية التوقف العرضي.

النماذج الفنية هي أنماط تتكرر أثناء حركة السعر يتم تداولها اعتمادا على مبدأ آخر من مبادئ التحليل الفني وهو أن التاريخ يعيد نفسه، والطبيعة البشرية للمستثمرين لا تتغير، فالسعر يعكس كل ما يشعر به المستثمرون من أمل في الربح وخوف من الخسارة وغيرها، لذلك لوحظ أنه عند تكرر هذه النماذج يكون لها نفس التأثير على حركة السعر.


والنماذج الفنية هي مزيج من خطوط الاتجاه والقمم والقيعان التي سبق شرحها، وتأتي هذه النماذج لتشير إما إلى انعكاس الاتجاه السابق وتسمى نماذج انعكاسية (Reversal Patterns)، أو إلى استمرار الاتجاه وتسمى نماذج استمرارية (Continuation Patterns

 

القواعد العامة للمتاجرة بالنماذج:

  •  لا بد من وجود اتجاه واضح يسبق تكون النموذج، ولا يعتد بالنموذج إذا ظهر بغير اتجاه واضح يسبقه.
  •  كلما كان حجم النموذج ووقت تكونه أكبر كلما كانت مصداقيته وتأثيره أكبر.
  •  لا يمكن استخدام النماذج أو المتاجرة بها قبل كتماله، فلا يجوز إفتراض إكتمال النموذج إلا بعد أن يتم كسره.
  •  النماذج الانعكاسية تشير لانعكاس الاتجاه، لذلك فمن الأفضل أن يسبقها كسر خط اتجاه مهم.
  • أهداف النماذج تعتبر حد أدنى متوقع لحركة السعر فيمكن أن يتجاوزها السعر وفي حالة فشل النموذج في تحقيق الحد الأدنى من الهدف المتوقع يكون النموذج قد فشل.