مقدمة عن التحليل الفني في سوق العملات

التحليل الفني هو دراسة حركة الأسعار التاريخية والحالية باستخدام الرسوم البيانية بهدف توقع حركة السعر في المستقبل، ولا يهتم التحليل الفني بالأسباب التي تؤدي إلى حركة السوق - على نقيض التحليل الأساسي - وإنما يركز اهتمامه فقط على حركة السعر باعتبار أن كل الأسباب والعوامل التي تحرك السوق تنعكس في النهاية على حركة السعر، وبالتالي هي الأجدر بالاهتمام.

.

ويقوم التحليل الفني على ثلاثة مبادئ هي:

حركة السوق تحسم كل شيء:

حيث يعتبر التحليل الفني أن كل الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حركة السوق تنعكس في النهاية على السعر، وبالتالي فإن تحليل تحركات السعر يشمل كل هذه العوامل.

 

الأسعار تتحرك في اتجاهات:

تميل الأسعار إلى التحرك في اتجاه صاعد أو هابط لفترة طويلة مع زيادة احتمالية استمرارها في هذه الاتجاهات لفترة قبل أن تعكس اتجاهها، الأمر الذي يسهل من عملية تحليلها حيث يفترض المحلل الفني أن السعر سيكمل الاتجاه السابق مالم تظهر إشارات فنية واضحة تشير لانعكاسه.

 

التاريخ يعيد نفسه:

 حركة السعر ما هي إلا نتاج السيطرة المتبادلة بين قوى العرض والطلب التي تتم يوميًا ويقوم بها ملايين المستثمرين بشتى الثقافات، وبالتالي فحركة السوق هي نتاج للطبيعة البشرية والحالة النفسية لجمهور المستثمرين والمتداولين أثناء التداول، ولذلك فيعتمد التحليل الفني على تكرار بعض النماذج والأنماط التي تشير عند تكونها إلى سلوك نفسي معين للمستثمرين وبالتالي يكون تأثيرها المتوقع مشابه لتأثيرها الذي حدث في الماضي. وهذا هو المقصود بأن التاريخ يعيد نفسه.